• د. محمد أبو نجم

مركز الطبع النجمي المركزي او الرئيسي"... و "الطبع النجمي الثانوي


وعليه فإنه يوجد لكل طبع أو نجم أو برج.. مركزين أساسيين...

* مركز الطبع النجمي المركزي:..

وهو المركز الأقرب رقميا تاريخيا ميلاديا ليوم ميلادك... (اي يوم تخصيبك في رحم امك )..

وذلك وفق حسابات نجمية ربانية خاصة سوف نشرحها عندما نبدأ بالحديث عن الابراج النجمية الربانية بإذن الله...

او الطبع النجمي الرباني لشرائح بني ادم وفق تاريخ تخليقه باذن الله ...

وهذا المركز هو الذي يحدد من حيث سلوكك النجمي وطبيعة خيارات نفسك وبالذات" هواك" الخاص ..

* الطبع النجمي الثانوي :..

وهو مركز الطبع التالى لمركزك الرئيسي سواء كنت اقرب للنجم الذي قبلك او النجم الذي بعدك ،..

ويمكنك تحديد ذلك بسهوله بعد الأيام بين النجمين فايها كان اقرب يكون مركزه الرئيسي هو مركزك الثانوي ..

والذين هم في قمة النجم لهم حسابات خاصة ربانية لذلك باذن الله ...

ويجدر القول هنا ان مركزي الطبع النجمي الرئيسي... والثانوي.. يتفاعلان فيولدان طبعا مركزا جديدا...

هو اقرب إلى الطبع الأقوى منهما في معادلة الهوى لابن آدم وهذه أقدار ربانية..

هي من اصل مشيئة للخلقة... او الصبغة التي خلق الله الناس عليها...

"صِبْغَةَ اللَّهِ ۖ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً ۖ وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ"(البقرة -١٣٨).

"هل ممكن ان يكون الطبع النجمي قابل للتغيير؟!"

وهنا اصل الحق في هذا المبحث باذن الله أنك قادر على ان تغير طبعك النجمي ..

فتدفعه اما الى النجم الذي قبلك او بعدك..

ويكون اسهل بدرجة كبيرة اذا كان الطبع الذي تريد الوصول إليه قريب رقميا إليك.. ا( اي اقرب تاريخيا بعدد الايام )...

كما يمكن كذلك ان تلغي تاثير الهوى في اصل العقل وعقل العقل السالب...

وتأثير التلوث كله على اصل كينونتك "بالاخلاص الى الله وحده "..

لان ذلك يلغي تأثير الشيطان والوسواس الخناس... وكذا يلغي تأثرك بالسحر.. وفتن الأيام واشدها فتنة المسيح الدجال ..

"إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ "(ص-٨٣).

وهذا يستلزم ابتداء ان تعرف نجمك !!...

ثم تعرف النجم الذي قبلك وبعدك !!..

ثم تعرف تماما ماذا تريد ان تفعل كي تصل الى الأحسن.. في صفات كينونتك انت لله وكفى باذن الله..

عندها نصل الى "الطبع النجمي المهجن"..

وهو الطبع النجمي الرباني الذي يقع بين نجمين.. سواء النجم الذي قبلك او النجم الذي بعدك... اذا قدرت ان تصل إليه باذن الله ...

وهذا يعني انه ليس من السهل دفع الطبع النجمي كله وتغييره في اصل الكينونة..

فقديما قالوا :. ط

غلب الطبع التطبع..

وهذا ينعقد على الذين يحاولون تغيير الطبع السالب الى موجب او العكس.

بطريقة غير صحيحة..

فتكون النتيجة انهم يهزمون على ارضية الطبع القديم للأسف ..

فهناك طريقة لتغيير الطبع النجمي نتحدث عنها لاحقا في مباحث اخرى باذن الله..

فلا انصح لمن ليست لديه القدرة او العلم تحدي طبعه لانه سوف يكسره اكتر من مرة..

وبدخله في دائرة أخطر... وهي دائرة الخوف من الفشل وهي صعيبة جدا لمن ليست لديه خبره ...

وعليه الطبع المهجن.. هو حقيقة علمية في علم الطبع النجمي الرباني...

وهو طبع جديد قد يكون بعيدا عن انطمة الابراج التقليدية..

ولذلك وجدت بالبحث والتقصي ان هناك كثيرين لا يجدون انفسهم على خريطة الطبع النجمي التقليدي..

وانهم مختلفون والسبب انهم " مهجنون طبعيا نجميا "..

ولا ينتمون الى الابراج التقليدية.. كلها ولذلك بعد الحديث عن النظرية النجمية التقليدية.. باذن الله سوف نتحدث عن هؤلاء!!.

فهل انت منهم ؟!!!

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM