• Admin

يوهانيس كيبلر


يوهانيس كيبلر

العالم الألماني يوهانس كيبلر هو من علماء الفلك “ولد في 27 ديسمبر عام 1571م ، وتوفي في 15 نوفمبر 1630 م” . كان له شخصيته الرئيسية في الثورة العلمية في القرن ال17 .أشتهر بوضع قوانين حركة الكواكب ، على أساس أعماله الفلكية نوفا ، وخلاصة من الكوبرنيكية لعلم الفلك ، وقدمت هذه الأعمال أيضا كواحدة من الأسس النظرية لإسحاق نيوتن للجاذبية الكونية .

وخلال مسيرته ، عين كيبلر مدرساً للرياضيات في مدرسة الاكليريكية في غراتس ، بالنمسا ، حيث أصبح مساعدا للأمير هانز أولريش فون ايجنبرج ، وفي وقت لاحق أصبح مساعدا للفلكي تايكو براهي ، وفي نهاية المطاف أصبح عالم الرياضيات في الإمبراطورية إلى الإمبراطور رودولف الثاني واثنين من خلفاء ماتياس وفرديناند الثاني ، كما كان مدرس الرياضيات في لينز ، بالنمسا ، ومستشار الجنرال الينشتاين ، بالإضافة إلى ذلك ، كان له عمل أساسي في مجال البصريات ، واخترع نسخة محسنة من التلسكوب الأنكسار “تلسكوب كيبلر “، وذكر الاكتشافات المتداخلة له المعاصره لغاليليو غاليلي .

عاش كيبلر في عصر خالي من التمييز الواضح بين علم الفلك والتنجيم ، بينما كان هناك انقسام قوي بين علم الفلك ” وهو فرع من الرياضيات في الفنون الحرة” والفيزياء ” فرع من فروع الفلسفة الطبيعية” ، كما أدرج كيبلر للحجج الدينية والتفكير في عمله ، بدافع من العقيدة الدينية والإيمان بأن الله قد خلق العالم وفقا لخطة واضحه يمكن الوصول إليها من خلال التفكير الطبيعي للعقل ، ووصف كيبلر علم الفلك الجديد بـ “الفيزياء السماوية” ، كإنها “رحلة أرسطو إلى الميتافيزيقيا “، وبأنها “تكملة لأرسطو في السماء”، وتحويل التقليد القديم في علم الكونيات المادي عن طريق التعامل مع علم الفلك كجزء من الفيزياء الرياضية عالميا .

قوانين كيبلر :

قام كيبلر بـ حل مشكلة كوكب المريخ .

كافح علماء الفلك طويلا لمعرفة لماذا ظهر كوكب المريخ إلى الوراء عبر سماء الليل ، ولا يوجد نموذج للنظام الشمسي – ولا حتى كوبرنيكوس – ولايمكن حساب الحركة الأرتدادية .

وباستخدام ملاحظات براهي التفصيلية ، أدرك كيبلر أن الكواكب يسافر في “محيط ” الدوائر المعروفة باسم الحذف ، وذكر أن الشمس لا تثبت في مركز مدارها ، ولكن تبقى ، في واحدة من النقطتين المعروفتين بإسم التركيز ، لبعض الكواكب مثل الأرض ، وكان هناك مدار قريبا جدا من الدائرة ، ولكن كان مدار المريخ واحداً من أكثر المدارات الغريبة الأطوار ، حيث يمتد على نطاق واسع ، وحقيقة أن الكواكب تدور على مسارات بيضاوي الشكل كما هو معروف في اول قانون لكيبلر .

وقد سعى كيبلر للبحث عن أسباب التغيرات في سرعات الكواكب ، وأدرك أن الكوكب يتحرك أبطأ عندما يكون بعيدا عن الشمس عما كان عليه عندما كان قريب ، وعندما أدرك أن الكواكب سافر في الحذف ، قال ان هناك خط غير مرئي يربط بين الشمس وكوكب تغطية يسير في نفس المنطقة خلال نفس الفترة الزمنية ، وانه افترض هذا القانون الثاني له ، ولأول مرة ، يتم نشره في عام 1609 .

وقد نشر القانون الثالث لكيبلر بعد عقد من الزمن ، واعترف فيه بأن العلاقة بين مدة دوران الكواكب حول نفسها – وفي نفس الوقت تأخذ في الدوران حول الشمس ، وهي متصلة ببعدها عن الشمس ، وعلى وجه التحديد ، بينما ركز أول قانونين على تفاصيل حركة كوكب واحد ، والثالث له هو المقارنة بين مدار كوكبين .

الاكتشافات البارزة الأخرى

على الرغم من إشتهار كيبلر بالقوانين التي تحدد مهمته بشأن حركة الكواكب ، إلا انه قدم العديد من الإسهامات البارزة الأخرى في مجال العلوم ، وكان أول من قام بتحديد تلك الرؤية لمحركات الانكسار في العين ، وذلك باستخدام عينان ويمكن تصور عمق ، وقال انه خلق النظارات الطبية لكل من قرب وبعد نظر ، وشرح كيفية عمل التلسكوب ، ووصف الصور والتكبير ، وفهم خصائص التفكير .

وادعى كيبلر بوجود الجاذبية الأرضيه ، وعلى هذا النحو ، كان القمر السبب في حركة المد والجزر في البحار على الأرض ، وأشار إلى دوران الشمس ، وحاول استخدام الأجهزه لقياس المسافة بين الأرض والنجوم .

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM