• د. محمد أبو نجم

فمن ينصرنا من بأس الله اذ جاءنا


"يا قومِ لكم الملك الْيَوْمَ ظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ فَمَن يَنصُرُنَا مِن بَأْسِ اللَّهِ إِن جَاءَنَا ?

قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى? وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ" (غافر-29).

"لكم السلطان اليوم والملك ظاهرين أنتم على بنى إسرائيل في أرض مصر ؛

فمن يدفع عنا بأس الله وسطوته إن حل بنا, وعقوبته أن جاءتنا, قال فرعون مجيبا لهذا المؤمن الناهي عن قتل موسى:

ما أريكم أيها الناس من الرأي والنصيحة إلا ما أرى لنفسي ولكم صلاحا وصوابا, وما أهديكم إلا سبيل الرشاد.

يقول: وما أدعوكم إلا إلى طريق الحق والصواب في أمر موسى وقتله,

فإنكم إن لم تقتلوه بدل دينكم, وأظهر في أرضكم الفساد."

(بن كثير).

هكذا يفكر الطغاة وهذه عقيدتهم التي تنبع من الانا ومن الانا فقط ولذلك ليس هناك حلول الا إزالتهم و التخلص منهم باذن الله وعونه.

فالحق هو ما يرونه حقا والصواب ما يرونه صوابا فقط اما انتم اهل الحق من الاتقياء

فانتم الارهابيون المجرمون في رؤياهم المفسدون في الارض فلكم الموت والقتل والدمار والحرق والشنق والقتل

حتي وانتم احياء ان لزم الامر ..." ذروني اقتل موسي "( غافر-26).

وكانه يحتاج الي اذن منهم وهم الديكتاتوريات الفارغة التي لا تري الا نفسها فقط ومن تظنون انفسكم

"إن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَ?نِ عَبْدًا ؛. لقد احصاهم وعدهم عدا ؛ وكلهم اتيه يوم القيامة فردا "( مريم -93-95).

واهل الباطل من الدكتاتوريات الظالمة امة كفر واحدة يصمد يعضهم بعضا

لانهم يعرفون ان للباطل ساعة وان للحق حتي قيام الساعة فهم يريدون بكل ما استطاعوا وبكل قواهم

ان تطول هذه الساعة لان السلسلة اذا فرطت فرطت كلها ولذلك يشد بعضهم ازر بعض حتي الموت امام الحق الشامخ الصامد المنتصر

في النهاية باذن الله ومن يضحك يا "سادة " يضحك اخيرا باذن الله ...

"فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَ?كِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ ? وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَ?كِنَّ اللَّهَ رَمَى? ?

وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلَاءً حَسَنًا ? إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ" (الانفال-17).

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM