• Admin

الأمانه


حث الدين الحنيف الإنسان على التحلي بالصفات والأخلاق الحميدة، كالأمانة، والصدق، والحلم، والعطف على الآخرين وغيرها من الصفات، التي تجعل من الإنسان شخصاً متميزاً ومحبوباً عند الآخرين، ومن أهم هذه الصفات صفة الأمانة، والتي تعد حجر الأساس الذي تبنى عليه حياة الإنسان السليمة، فالإنسان الأمين يكسب ثقة الآخرين به، وقد وردت العديد من الأدلة الشرعية التي تحث على التحلي بصفة الأمانة كقوله تعالى:""إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها إنّه كان ظلوماً جهولا"". صفة الأمانة وجدت في أعظم شخصية في التاريخ، وهو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، حيث لقب بالصادق الأمين، ويتجلى ذلك من خلال تعامله مع الآخرين، حيث كان يعمل في التجارة ويؤمنه الناس على أموالهم وحلالهم، فهو خير قدوة يقتدى بها. الأمانة كلمة صغيرة لكنها تحتوي على معاني عظيمة، وهي تشمل على العديد من الأنواع التي تقوم عليها وهي: الأمانة العظمى: ويقوم هذا النوع من الأمانة على حفظ الدين وعدم التخلي عنه، والالتزام بجميع الطاعات والفروض التي فرضت على المسلمين كافة، والابتعاد عن النواهي والمحرمات التي حرمها الله سبحانه وتعالى، وتتضمّن الأمانة العظمى حمل الدعوة الإسلامية وتبليغها إلى الناس كافة، فكل أمر يدخل في الدين الإسلامي يندرج تحت هذا النوع من الأمانة. جميع النعم التي أنعمها الله سبحانه وتعالى على الإنسان هي أمانة في عنقه، ويقع على عاتقه مسؤولية حمايتها والحفاظ عليها من إلحاق أي ضرر بها مهما كان، ومن هذه النعم نعمة البصر والسمع والسير على الأقدم والأموال والأبناء وغيرها من النعم التي لا تعد ولا تحصى. *أعراض الناس أمانة في عنقه، ويجب عليه أن يحافظ عليها ويصونها من التدنيس والهتك، وتجنّب الوقوع في الفواحش مهما كان نوعها، فالإنسان يحاسب على عدم صونه لهذه الأمانة يوم القيامة ويلقى عذاباً شديد على ما فعل في عرضه، وفرج المرأة أمانة في عنقها ويجب عليها المحافظة عليه وصونه. * أنعم الله تعالى على الإنسان نعمة الأبناء، وجعل تربيتهم ورعايتهم أمانة تقع على عاتق ذويهم؛ لأنّ التربية والتنشئة السليمة لهؤلاء الأبناء تبدأ من بيته ووالديه، فإذا تربى تربية صالحة يكبر على هذا الأساس. *العمل الذي يقوم به الإنسان ويكون مصدر لرزقه هو أمانة ويجب الحفاظ عليها وحمايتها، *وعند القيام بأيّ عمل يجب أن يتمّ على أكمل وجه، دون حدوث أي نقص أو تقصير فيه، لأن أي تقصير يعد بمثانة خيانة لهذه الأمانة. *حفظ أسرار الآخرين يعدّ أمانة، والبوح به وإفشائه للآخرين يعتبر خيانة؛ لأنّ أيّ حديث يحصل بين اثنين ويكون بمثابة سرّ، يجب أن يبقى بينهم دون وجود طرف ثالث.

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM