• Admin

علاقة الحسد والعين بعلم الطاقه


ونحن نستطيع أن نستنتج أن الرجل العائن غالبا ما يكون منطويا على نفسه.. وهو دائما حاقد يتمنى زوال النعمة من الآخرين،.. وهو مصاب بالقلق النفسي.. ونتيجة لذلك فهو في تأملات عقلية كثيرة يحسب فيها ما في أيدي الناس،.. وهذه التأملات تنمي عنده نشاط البؤرات.. فتنطلق منه الأشعة دون رغبته.. ودون إذنه.. وهذه الطاقة تكون مرتبطة بالشكل الذي يفكر به،.. وتكون على نفس الشفرات الموجودة في الجهاز العصبي للمعين.. [المحسود].. وبالتالي يحدث التأثير الضار والخلل في جسم المنظور... العائن والطهارة ... لماذا طلب رسول الله من العائن أن يتوضأ أو يغتسل ؟.. قال العلماء في شرح الحديث إن الأفضل أن يغتسل العائن.. فإذا لم يتمكن فيتوضأ،.. فإذا لم يستطع فليغسل وجهه... ونحن نعرف أن البؤرة موجودة في الجبهة.. فتتعرض للماء.. لكن هل هذا الماء ينقل طاقة ويوصلها إلى المكان الآخر المصاب... ويصلح بها ما تم إفساده؟. .. إن المعروف أن الماء يتكون من الهيدروجين والأكسجين.. وهو قطبي.. أي تكون إحدى الذرات عليها شحنة سالبة والأخرى تكون عليها شحنة موجبة... مثل القضيب المغناطيسي.. وهذه الجزئيات الموجودة في الماء تكون موزعة توزيعا عشوائيا في الماء الطبيعي،... ولو مررنا مجالا مغناطيسيا ذا قوة محددة في هذا الماء فسوف تنسجم هذه الجزئيات.. بحيث تكون الأقطاب الموجبة في اتجاه.. والسالبة في اتجاه.. وتصبح منتظمة في خطوط... وقال العلماء إن الماء لما خلق أول مرة كان على هذه الصورة الصحيحة.. ثم حدث له عدم الانتظام.. والعلماء يسمون الماء عديم الانتظام بالماء الميت ،.. والماء المنتظم الأقطاب بالماء الحي... وعلى هذا فالماء الحي هو الماء الذي تم إعادة ضبط رتمه.. بتسليط طاقة مغناطيسية محددة القوة عليه.. وقد وجد العلماء أن الماء الحي له تأثيرات طيبة وتأثيرات في زيادة النمو وزيادة الإزهار في النبات... وبتطبيق ذلك في حالة اغتسال العائن .. نجد أن العائن إذا ذكر بخطئه وتذكر وطلب منه أن يغتسل.. فإن نيته تتغير وتصدر عنه موجة غير الأولى... فلما مر ماء الوضوء على وجهه حمل هذه الطاقة بهذه الشفرة الجديدة.. فيصلح الجزء المصاب من الإنسان المحسود... والعجيب أن الرسول صلى الله عليه وسلم .. طلب من العائن أن يغتسل أو يتوضأ... بينما طلب من المعين أن يغتسل.. وذلك لأن البؤرة في العائن محددة ومعروفة.. بينما الجزء المصاب في المُتأذي غير معلوم... الطاقة الروحية...

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM