• Admin

مهارات اتصال الشخص بذاته


يشتمل هذا الباب على مجموعة من التقنيات التي من شأنها تطوير مهارات اتصال الشخص بذاته وتحسين نمط حياته . 1- الإحساس بالذات : لكي يتفوق الإنسان في مجال الاتصال مع الآخرين عليه أولا أن يبدأ بالإدراك والتعلم والسيطرة على مهارات الإتصال الداخلي ... عليه أن يبدأ البحث في الداخل وهذا لا يتحقق إلا بالإحساس بالذات . في الواقع فالإحساس بالذات هو الخطوة الأولى نحو السيطرة على الذات ، وانطلاقا من ذلك يبدأ في ملاحظة أنماط سلوكه التكرارية ، وهي نقطة البداية للتقدم وتحسين الذات . فلو أن شخصا اعتاد الإستعجال في الأكل مثلا، عليه أن يعي أن تلك العادة ليست صحية ، ثم يحاول ادخال التغيير على هذه العادة السيئة ، وذلك بالتأكد من وجودها ثم الأكل ببطء لإرساء عادة جديدة أكثرا ارتياحا من القديمة ، وهذا لا يتأتى إلا بالتعلم والتدريب المستمر . 2- نموذج التغيير لإدخال أية تغيرات في الحياة على الإنسان أن يدرك أفعاله وسلوكه قصد الرقي بها وذلك بإتباع نموذج التغيير ، الذي يتضمن ست مراحل رئيسية و هي : المرحلة الأولى : لاحظ - البدء بملاحظة السلوك بشكل واع ، وتأمل كيفية التنفس والإتصال والتصرف تحت أية أنواع من الظروف . المرحلة الثانية : قرر - أن نفعل مايلزم من أجل التغيير. المرحلة الثالثة : تعلم – مهارات جديدة ، قراءة واستماع اشرطة ، مشاهدة فيديو تربوية ، حضور مؤتمرات وندوات ودروس ... المرحلة الرابعة : أستوعب – بخطوات بسيطة لإستيعاب أفضل ما تعلمته. المرحلة الخامسة : مارس يوميا ما أستوعبته في حياتك اليومية قصد اكساب العادة . المرحلة السادسة : واصل عملك حتى الإنجاز ، كن منظبطا ، ومهما حدث لاتتوقف كي يصبح هذا السلوك عادة إيجابية طيلة الحياة . 3- نموذج التركيز : يتصرف الناس طبقا لقيمهم ومعتقداتهم ، فإذا تغيرت الأفكار والقيم يتغير السلوك والمشاعر ، والبرمجة اللغوية العصبية تهدف الى تعديل السلوك الإنساني والإرتقاء به الى أعلى مستوى . فأسلوب الحكم على الآخرين ومشاعرنا اتجاه الناس ، تتحدد بنوعية تركيزنا على هذه الأمور ( إيجابية أو سلبية ) إلا أنه للأسف تسيطر الجوانب السلبية في معظم الحالات مما ينتج عن ذلك مشاكل وصراعات ... 4- قدرة الإدراك : يتلقى الناس الأشياء بمعاني مختلفة ، فقد ينتج عن كلام ما ضحك وسرور من قبل أناس ( إدراك إيجابي ) أو غضب من قبل آخرون ( إدراك سلبي ) ، فالإدراك السلبي للأمور يؤدي الى استنتاجات خاطئة وانفعالات سلبية ومن تم يحدث الإتصال السيئ ، وعندما يحدث الإدراك السلبي يميل الناس عادة الى التسرع في إصدار الأحكام النهائية والتركيز على السلوك بدل الشخص ، ومن أجل تجاوز الإدراك السلبي للآخرين عند الإتصال بهم على المخاطب النظر للموقف بنظرته، ثم من وجهة نظر الشخص الآخر ( من أجل إدراك سلوك الشخص الآخر ) ومن وجهة نظر محايدة . بهذا تنظر الى الموقف من ثلاث زوايا مختلفة فتساعدك على التغلب على عمليات الإدراك السلبية . 5- الحل الإطاري : في هذا المقطع يتطرق الدكتور ابراهيم الفقي الى تعريف الحل الإطاري وأهمية استخدامه فما هو الحل الإطاري؟ الحل الإطاري عبارة عن سلسلة من الأسئلة تهدف الى توجيه الفكر ومساعدة الشخص على معرفة ما يريد ، كما أنها تساهم في حشد الطاقة الكامنة في الداخل والتحكم في الانفعالات وتوسيع مجال الخبرات و هذه التقنية تنطلق من مسلمتين إثنين : - إذا كان الشيء ممكنا لأي شخص في العالم ، فهو ممكن لي أيضا . - لا يوجد فشل وإنما رأي محدد عن تجربة . الحل الإطاري يمكن استخدامه وتطبيقه إذا واجه الإنسان تحد أو موقف صعب ، إذ على الإنسان أن يركز على الحل لا على المشكلة . من أجل توضيح تقنية الحل الإطاري نقوم بمقارنة الحل الإطاري بالمشكلة الإطارية. فخلال المشكلة الإطارية تطرح الأسئلة التالية : ماهي المشكلة ؟ لماذا ظهرت لي هذه المشكلة ؟ منذ متى أعاني من هذه المشكلة ؟ كيف تحد هذه المشكلة من امكانياتاتي ؟ من المسؤول أو المخطئ ؟ متى كانت أصعب فترة عانيت فيها من هذه المشكلة ؟ من خلال طرح هذه السلسلة من الأسئلة يكتشف الشخص أنه يعاني من مشاعر سلبية . أما الأسئلة التي تطرح من خلال معالجة المشكل أو التحد بتقنية الحل الإطاري فهي : ماذا أريد ؟ متى أريد ذلك ؟ ماهي المصادر المتوفرة لدي ؟ كيف يمكنني استغلال مصادري للحصول على ماأريد ه ؟ حينما أحصل على ما أريد ، كيف تتغير حياتي ؟ من أين أبدأ ؟ ... بعد طرح هذه الأسئلة يشعر الشخص بهدوء . إن إدراكا صحيحا لعملية التحكم ( وإدراك طبيعة الأسئلة التي تطرح ) من شأنه التغيير الجدري لطبيعة الانفعلات من سلبية الى إيجابية ... 6- اربط نفسك بالتحطم في ذاتك : يتناول الدكتور ابراهيم الفقي في هذا المقطع تفسير لشرح الرابط ، وفوائد استخدامه وأسس بناء رابط فعال والخطوات المتبعة لتوليد رابط فعال . من منا لم تذكره أغنية ما بحالة نفسية كان عليها عند سماعه لها للمرة الأولى ، في البرمجة اللغوية العصبية تعرف هذه الظاهرة بالرابط ، بتكرار الروابط الصحيحة ، يمكننا استرجاع التجربة الأصلية الى الذاكرة ، فلماذا إذا نهتم بدراسة الرابط ؟ عن طريق تطبيق الرابط نستطيع بلوغ أية حالة نرغبها وإعادة احياء مشاعر ايجابية بغية استخدامها للوصول الى حالات الامتياز والتفوق الذهنية . ولبناء روابط فعالة يمكن استخدامها في الحياة اليومية ، يجب توفر أربع أسس رئيسية وهي: - القوة : يجب أن تكون في حالة نفسية شديدة القوة . - توقيت الرابط : يجب أن تصل الأحاسيس الى قمة قوتها . - التمييز : يجب أن يكون الرابط فريدا من نوعه ويناشد احدى الحواس الخمس . - التكرارية في نفس المكان والزمان : اختيار رابط يكون سهل الاستعمال مرة وعدة مرات ، وإيجاد شيء بسيطا ذو مغزى أو هدف بالنسبة لمستخدمه . 7- مولد السلوك الجديد : يوضح الكاتب على أن مولد السلوك الجديد أحد نماذج البرمجة اللغوية العصبية الأكثر فعالية ، وما على الذي يريد ادخال تغييرات ايجابية في حياته إلا أن يستعمل هذا النموذج في كل شيء . ثم يوضح الدكتور الفقي الخطوات اللازمة للتمكن من اكتساب السلوك المرغوب فيه . فالخطوات الاولى تنبني على تصور السلوك المنشود ، واختيار أشخاص نحن معجبون بهم حققوا نتائج وانجازات نريدها لأنفسنا ، ثم الخطوات الموالية تتمثل في التركيز وادراك سلوك االشخص الذي نرغب في تحقيق انجازاته ، أما الخطوات الأخيرة تتمثل في كيفية تطبيق هذا السلوك مستقبلا في وضعيات عجزنا عن تحقيق نتائج إيجابية في الماضي .

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM