• د. محمد أبو نجم

النفس السوية


"النفس السوية " أبسط تعريف للشخصية(النفس) أنها : مجموع سمات أو صفات الفرد الجسمية والعقلية والروحية والعاطفية والانفعالية والاجتماعية والتي تميزه عن غيره . الشخصية السوية:- الشخصية السوية تمتلك سمات كثيرة، ليس من الضروري وجود كل السمات في آن واحد وفي جميع الظروف حتى تكون الشخصية سوية لكن وجودها بدرجة كافية . ولكن أهم سمة يتسم بها صاحب الشخصية السوية هي الإيمان بالله تعالى . ويمكن إيجاز سمات الشخصية السوية في الأتي: - 1-تقبل الفرد لذاته : وهو شعور الفرد بالرضى عن نفسه وتقبل ذاته وحتى يحقق الفرد هذه السمة لنفسه يجب علية أن يفعل الآتي: أ‌-أن لا يتمنى لنفسه أشياء لا تسمح له قدراته بتحقيقها. ب‌-أن يربط قيمه في الحياة بأهدافه. ت‌-أن يشترك في وضع الخطط التعليمية والمهنية لنفسه. ث‌-أن يكتسب صداقة الآخرين ويعمل على تنميتها. ج‌-أن يعبر عن مشاعره تجاه الآخرين ويتعلم كيفية تقبل مشاعرهم تجاهه. 2-تقبل الآخرين للذات وتفهمهم وحبهم لها: تقبل الآخرين للفرد يزيد من ثقته بنفسه ويشبع حاجة الانتماء لديه. 3-تقبل الذات للآخرين: حتى يكسب الفرد تقبل الآخرين له يجب أن يتقبلهم هو أيضا. 4-الشعور بالاستقلال:الأسلوب المعتدل في تربية الطفل وجعله يتحمل مسؤولية الأعمال التي يقدر على أدائها يجعل منه إنسان مستقل قادر على اتخاذ القرار وحسن التصرف. 5-اختيار حياة العمل والاستعداد لها والدخول فيها: على الآباء الوصول مع أبنائهم إلى قرار سليم بخصوص المهنة لكي تكون ملائمة لقدرات الأبناء ومشبعة لميولهم. 6-الشعور بالكفاية لمواجه مواقف الحياة: يجب على الفرد أن ينمي إمكانياته ليكون قادرا على مواجهة مواقف الحياة المختلفة. 7-التحرر من الشعور بالذنب والخوف: إن الشعور بالذنب والخوف يضعف ثقة الفرد بنفسه وقد يؤدي إلى عدم تقبل الذات ويقلل من الشعور بالرضا والأمان. 8-القدرة على مواجه الواقع: يتم عن طريق حل مشكلات الواقع بشكل موضوعي واقعي بدون إضاعة الوقت. 9-اكتساب مفاهيم واتجاهات مرغوبة: تقبل أراء الآخرين، الموضوعية استمرارية التعلم، إدراك وتحمل المسؤولية، التعاون، احترام الذات، الأمانة، الشعور بالرضا، حب المناقشة، حسن الإصغاء، الطموح وغيرها. إذا استطاع الفرد أن يكتسب هذه المفاهيم والاتجاهات يصبح أكثر قدرة على تحقيق التكيف والصحة النفسية لذاته. ( ا.العنود الطيار ) يندر ان يوجد على الارض حاضرا او مستقبلا شخص سوى تام كامل فى صفاته وطباعه كلها. روى عن سعيد بن المسيب قوله [ليس من شريف ولا عالم الا وفيه عيب ولكن من الناس من لاينبغى ان تذكر عيوبه فمن كان فضله اكثر من نقصه وهب نقصه لفضله] يصعب وضع معايير وضوابط دقيقه لتكون جامعه للصفات السويه فى الشخصيه ومانعه لغيرها ولاسيما ان الناس يختلفون فى نظرتهم لصفات الكمل لكن اقترح بعض الباحثين معيارا لشخصيه السويه منها: 1-القدرة على الفهم الصائب للنفس وللاخرين. 2-الادراك السليم للواقع ومعرفه عناصرة. 3-الخلو من التخلف العقلى ومايتصل به من قصور فى القدرات العقليه. 4-القدرة على ضبط النفس والتحكم فى الانفعالات والاهواء. 5-القدرة على الحب والتعاون والايثار المتزن النابع من قناعه ورضى. 6-الطموح المناسب للشخصيه والاهداف الواقعيه. 7-القدرة على العمل المنتج البناء. 8-الجديه والقدرة على التحمل المسؤوليه. 9-القدرة على تحمل الاحباطات والصدمات 10-هدوء الشخصيه واطمئنانها واحساسها بالراحه . 11-تبنى القيم الخيرة . 12-الاستمتاع بالصحه النفسيه الجيدة. 13-الرجوع الى الصواب بعد وقوع الخطأ. الاستاذ ريان (منتدي الحصن النفسي ). "النفس السوية في القران( الشخصية )." 1-الشخصية المؤمنة التى تعمل عملا صالحا و تتواصى بالحق و الصبر : قال تعالى(والعصر* إن الإنسان لفى خسر*إلا الذين آمنوا و عملوا الصالحات و تواصوا بالحق وتواصوا بالصبر) (سورة العصر). 2-الشخصية المؤمنة بالآخرة و حقائقها . (ربنا إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد)(آل عمران-9 ). 3-الشخصية التى تؤمن بالقدر و تتجنب الصراع النفسى . (ما أصاب من مصيبة فى الأرض ولا فى أنفسكم إلا فى كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير. لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور) الحديد-23/22). 4-الشخصية المحبة لربها و التى ترجو رحمته و تخشى عذابه والأدلة من القرآن كثيرة اقرؤا إن شئتم الآيات التالية: 1-إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى? رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ?2?(الأنفال ). 2-"وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ? ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ ?53?(النحل). 3-"ىسَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى? (10)وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَى(11) (الأعلى آيات). 4-"إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ ?12?(الملك ). ودلائل سمات الشخصية السوية بالقرآن : -الصدق فى القول (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله و كونوا مع الصادقين)(التوبة -119 ). -إخلاص النية و اجتناب الرياء : ( و ما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين) (البينة-5 ). -الموضوعية و احترام حقوق الغير: ( يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله و لو على أنفسكم أو الوالدين و الأقربين إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا و إن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا ) (النساء-135 ). -حفظ الأمانة و صيانتها: (إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها)(النساء -58 ). -العفو عند المقدرة: ( و ليعفوا و ليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم و الله غفور رحيم) (النو-22 ). -الصبر و تحمل مشكلات الحياة و أعبائها ( واستعينوا بالصبر والصلاة و إنها لكبيرة إلا على الخاشعين ) (البقرة-45 ) و أيضا ( و لنبلونكم بشىء من الخوف و الجوع ونقص من الأموال و الأنفس و الثمرات و بشر الصابرين )(البقرة-155 ). -العفة و عزة النفس و كرامتها : ( و لا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا . إن ربك يبسط الرزق لمن يشاء و يقدر إنه كان بعباده خبيرا بصيرا )(الإسراء-29/30 ). -الأريحية والعطاء: (آمنوا بالله و رسوله و أنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه فالذين آمنوا منكم و أنفقوا لهم أجر كبير)(الحديد -7 ). -التطلع إلى المعرفة و الاستزادة بالعلم : {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِها فِي ظُلُماتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الْآياتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (97) وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الْآياتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ (98)}.سورة الأنعام -قوة الجسم و سلامة البنيان: (يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوى الأمين)(القصص-26 ). -المروءة والتعاون و حب الخير: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلَا الْهَدْيَ وَلَا الْقَلَائِدَ وَلَا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنْ رَبِّهِمْ وَرِضْوَانًا ? وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا ? وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا ? وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى? ? وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ? وَاتَّقُوا اللَّهَ ? إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ?2?)(سورة المائدة ) (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ? يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ? أُولَ?ئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ ? إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ?71?)(سورة التوبة ) إ(ِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ? وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ?10?سورة الحجرات .) -احترام حق الجوار: (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ? وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى? وَالْيَتَامَى? وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى? وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ? إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا ?36?)سورة النساء . -التقوى والتحكم فى الميول والأهواء (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله و قولوا قولا سديدا* يصلح لكم أعمالكم و يغفر لكم ذنوبكم و من يطع الله و رسوله فقد فاز فوزا عظيما)الأحزاب. فما هي اذا النفس السوية من حيث تعرضها لتاثيرالهوى ؛ العقل السالب ؛ الطبع النجمي ؟ هل تتأثر بالتلوث الذي يسكن في النفس فيحولها الى نفس لوامة او نفس امارة بالسوء باذن الله !!! النفس السوية كما تم ذكره سابقا باذن الله هي النفس المعتدلة التي تعرف الدوائر الكونية المطلقة الثلاث الا وهي :- - دائرةالحلال والحرام (دين ). - دائرة الصح رالخطأ ( خلق ). - دائرة القوة والضعف ( طاقة ). فهي معتدلة في هذه الدوائر وتحافظ على توازنها فيها بحذر شديد كي لا تقع في الدائرتين الاولي والثانية الا انها ربما ترتبك في الدائرة الثالثة فتضعف والله الحافظ وحده هنا والهادي ( اهدنا الصراط المستقيم -الفاتحة )، حيث تهتز خيارات النفس تحت ضغط الطاقة البشرية المحدودة "ربنا ولا تحملنا مالا طاقة لنا به"(البقرة-250). وعليه فان النفس السوية هي نفس تراقب الهوى المتذبذب بعنف والضاغط بقوة الا انه لا يقدر ان يجبرها ان تكسر طوق الدين باذن الله فتضل سوية مستقيمة على نهج دين الله تراقبه بحذر شديد وهي كذلك حساسة جدا لقواعد الصح والخطأ في الدائرة الثانية وتحاول جاهدة ان تحافظ على صدق النوايا في هذه الدائرة كي تبقي مخلصة الى الله جل في علاه قواعد الصح والخطأ تختلف من جيل الى جيل ومن حضارة الى حضارة ومن شعب الى شعب والمحافظة على كودها العام التكاملي ليس بالامر السهل ويحتاج بشكل كبير الى راي المحيط والبيئة والناس وهنا يدخل الطبع النجمي الفطري وهنا يدخل التلوث الذي قد يعكر صفو النفس السوية. فقد تميل النفس الى طبعها الجبلي السالب ( المال /النساء/الطعام /اللهو /اللغط) وغيره كثير ويبدأ الهوى يتحرك مع صغط البيئة والناس الذين يشتركون كلهم في ذلك فلم انا وحدي مختلف عنهم احرم نفسي ؟!! فاما ان تغفل ثم تميل ثم تفيق من غفلتها وتبدأ تعاتب صاحبها وهي النفس اللوامة واما ان تقع في الخطأ وتستمر وهي النفس الامارة بالسوء . "إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ "(الاعراف-201).

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM