• د. محمد أبو نجم

النفس الامارة بالسوء


"النفس الامارة بالسوء " "وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي * إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي * إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ "(يوسف-53). قلنا بفضل الله ان النفس هي ذلك الجزأ من الروح الموجود في الجسد جسد ابن ادم ، وهناك في قلب النفس في صدر الجسد يسكن القرين وقد ذكرنا سابقا انه نوع متميز من الجن خاص اذن له ان يسكن قلب نفس ابن ادم بمعاهدة مقايضة ربانية "وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاءَ فَزَيَّنُوا لَهُم مَّا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ * إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ"(فصلت-25). ويكون بموجبها باذن الله الحماية الربانية الشاملة لعباد الله المخلَصين مقايضة مع ان يسكن القرين من الجن في قلب نفس ابن ادم باذن الله "قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ*إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ"(ص-79/80). "إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ" (الحجر-42). وعندما ياذن الله لمولود ان ينخسه الابليس الاكبر بشيطان رجيم يرسله اليه فيتقمصه تقمصا ويتلبسه ويربط فيه طيلة عمره الا ان يشاء الله ، شيطانا مدربا وفق الطبع النجمي لابن ادم فيحرك هواه ويغريه ويغويه فيضله عن طريق التقوى وقد يكفرّه ويدخل النار معه باذن الله . عن أبي هريرة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ما من بني آدم مولود إلا يمسه الشيطان حين يولد، فيستهل صارخاً من مس الشيطان، غير مريم وابنها" ثم يقول أبو هريرة: وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم.( الشيخان ). هنا يتمكن الشيطان من الانسان ابن ادم ويبدأ يحرك الهوي السالب في عقل نفسه الى عقل عقل عقله السالب فتصبح الخطيئة هما ثم تتحول الى فعل وعزيمة فان اقترفها ابن ادم كتبت عليه خطيئة وسيئة واحدة باذن الله وان تدخلت التقوى يحركها الملك الحافظ والعقل الموجب فكبح النفس عن الهوي فلم يفعلها كتبت له حسنة الى عشر حسنات وزيادة باذن الله . "وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هي الْمَأْوَى"(النازعات-40-41). عَنِ ابْنِ عَبّاسٍ عَنْ رَسُولِ اللّهِ صلى الله عليه وسلم فِيمَا يَرْوِي عَنْ رَبّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى، قَالَ: "إِنّ الله كَتَبَ الْحَسَنَاتِ وَالسّيّئَاتِ. ثُمّ بَيّنَ ذَلِكَ، فَمَنْ هَمّ بِحَسَنَةٍ فَلَمْ يَعْمَلْهَا كَتَبَهَا الله عِنْدَهُ حَسَنَةً كَامِلَةً وَإِنْ هَمّ بِهَا فَعَمِلَهَا كَتَبَهَا الله عَزّ وَجَلّ عِنْدَهُ عَشْرَ حَسَنَاتٍ إِلَى سَبْعِمِائَةِ ضِعْفٍ إِلَى أَضْعَافٍ كَثِيرَةٍ. وَإِنْ هَمّ بِسَيّئَةٍ فَلَمْ يَعْمَلْهَا كَتَبَهَا الله عِنْدَهُ حَسَنَةً كَامِلَةً... وَإِنْ هَمّ بِهَا فَعَمِلَهَا، كَتَبَهَا الله سَيّئَةً وَاحِدَةً" ( البخاري). هذا عطاء الله جل في علاه لنفس ابن ادم التي تقمع الهوى وتقهره لله وكفى باذن الله ولا يزال الوسواس الخناس بنفس ابن ادم حتى تخبث ويختم على قلبه بغشاوة من الله ... "خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَىسَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ"(البقرة -7). عَنْ ابي هريرة عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " إِنَّ العَبْدَ إِذَا أَخْطَأَ خَطِيئَةً نُكِتَتْ فِي قَلْبِهِ نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ ، فَإِذَا هُوَ نَزَعَ وَاسْتَغْفَرَ وَتَابَ سُقِلَ قَلْبُهُ ، وَإِنْ عَادَ زِيدَ فِيهَا حَتَّى تَعْلُوَ قَلْبَهُ ، وَهُوَ الرَّانُ الَّذِي ذَكَرَ اللَّهُ " " كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ . "( صحيح الجامع). وعندها تصبح النفس ملوثة لا تامر صاحبها الا بالسوء للاسف ..."وما ابرئ نفسي " وهذا الصنف من النفوس تحتاج الي التوبة السريعة قبل ان يختم عليها بالختم الشمعي الاحمر فلا ترجى منها توبة ابدا الا ان يشاء الله وهذا خطر عظيم حفظنا الله من نفس مثلها باذنه ... وهنا ننتقل الى "الية اتخاذ القرار في نفس كينونة ابن ادم" الايات القرآنية التي ذكرت " نفس " ابن ادم : * وَاتَّقُوا يَوْمًا لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ-48 البقرة- * وَاتَّقُوا يَوْمًا لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ-123 البقرة- * لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا -233 البقرة- * ثُمَّ تُوَفَّى? كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ-281 البقرة- * وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ-25 آل عمران- * يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا-30 آل عمران- * ثُمَّ تُوَفَّى? كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ-161 آل عمران- * كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَالْقِيَامَةِ -185 آل عمران- * يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍوَاحِدَةٍ -1 النساء- * مِنْ أَجْلِ ذَ?لِكَ كَتَبْنَا عَلَى? بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَنَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَالنَّاسَ جَمِيعًا -32 المائدة- * وَذَكِّرْ بِهِ أَنْ تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ-70 الأنعام- * وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّوَمُسْتَوْدَعٌ -98 الأنعام- * وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا-164 الأنعام- * هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَازَوْجَهَا -189 الأعراف- * هُنَالِكَ تَبْلُو كُلُّ نَفْسٍ مَا أَسْلَفَتْ -30 يونس- * وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي الْأَرْضِ لَافْتَدَتْبِهِ -54 يونس- * يَوْمَ يَأْتِ لَا تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلَّا بِإِذْنِهِ -105 هود- * إِلَّا حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا-68 يوسف- * أَفَمَنْ هُوَ قَائِمٌ عَلَى? كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ-33 الرعد- * يَعْلَمُ مَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ لِمَنْعُقْبَى الدَّارِ -42 الرعد- * لِيَجْزِيَ اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُالْحِسَابِ -51 ابراهيم- * وَتُوَفَّى? كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ-111 النحل- * يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا-111 النحل- * يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا-111 النحل- * قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًانُكْرًا -74 الكهف- * قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًانُكْرًا -74 الكهف- * إِنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى? كُلُّ نَفْسٍ بِمَاتَسْعَى- 15 طه* * كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً-35 الأنبياء- * وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌشَيْئًا -47 الأنبياء- * كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ-57 العنكبوت- * وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا -34 لقمان- * وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ-34 لقمان- * وَلَوْ شِئْنَا لَآتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا -13 السجدة- * فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ-17 السجدة- * فَالْيَوْمَ لَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَلَا تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْتَعْمَلُونَ -54 يس- * خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا-6 الزمر- * أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى? مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِاللَّهِ -56 الزمر- * وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ- الزمر- * الْيَوْمَ تُجْزَى? كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ-17 غافر- * وَلِتُجْزَى? كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ-22 الجاثية- * وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ-21 ق- * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْلِغَدٍ -18 الحشر- * كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ -38 المدثر- * عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا أَحْضَرَتْ -14 التكوير- * عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ -5 الإنفطار- * يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ -19 الإنفطار- * إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ -4 الطارق-. هذه مجموعة من الايات العظيمة التي تتحدث عن النفس ووردت فيها كلمة " نفس " هكذا مجردة باذن الله وهناك العشرات من الايات التي وردت فيها كلمة النفس باشكال مختلفة " * الْأَنفُسَ الْمُتَنَافِسُونَ النَّفْسَ النُّفُوسُ أَنفُسَكُم أَنفُسَنَا أَنفُسَهُم أَنفُسِهِنَّ بِالنَّفْسِ بِأَنفُسِهِمْ بِأَنفُسِهِنَّ بِنَفْسِكَ تَنَفَّسَ فَلِأَنفُسِكُمْ فَلِأَنفُسِهِمْ فَلِنَفْسِهِ فَلْيَتَنَافَسِ كَنَفْسٍ لِأَنفُسِكُم لِأَنفُسِهِم ْلِنَفْسٍ لِنَفْسِهِ لِنَفْسِي نَفْسًا نَفْسٌ نَفْسَكَ نَفْسَهَا نَفْسَهُ نَفْسِينُفُوسِكُمْ وَالْأَنفُسِ وَأَنفُسَكُمْ وَأَنفُسَنَا وَأَنفُسَهُمْ وَنَفْسٍ". والخوض في معانيها واسرارها قد يحرف مسار البحث ولذا سوف اركز باذن الله على الية اتخاذ القرار في كينونة نفس ابن ادم من غير اللالتفات الى بحر المعاني الاخرى للوصول الى مغزى الكرة المرادة من البحث باذن الله . وردت كلمة نفس ونفسي في كتاب الله العزيز ولعل من اخطرها هنا قوله تعالي :- "وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي * إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي * إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ "(يوسف -53). فما هي تركيبة النفس العوالمية باذن الله . لقد ذكرت من قبل ان النفس هي ذلك الجزء من الروح المركوز في جسد ابن ادم وهذا يعني ان كل جزيئ من جزئيات الجسد المادية فيها نسمة من نسمات الروح فتحيا وتصبح جسما لا جسدا لان الجسد ميت لا روح فيه فاذا دخلته الروح اصبح جسما حيا ينمو ويحس ويتكاثر وتظهر فيه كل علامات الحياة باذن الله . وللنفس مركبات جزئية ثلاثة :- - عقل نفس الكينونة الذي يفكر ويفهم ويقرر ويتخذ القرار - قلب نفس الكينونة وهو الذي يحس بالخيار فيحبه او يكرهه او يقبله - قاع نفس الكيونة التي تنفذ القرار باذن الله . وهذه المركبات الثلاثة هي اخطر المركبات المكونة للكينونة لانها مناط التكليف واصله في تركيبة خليقة بني ادم ولذلك كان الخطاب القرآني كله موجه الى النفس اولا وبشكل حسمي قطعي جزمي باذن الله . * لا تجزي نفس عن نفس شيئا ! * ولا تكلف نفس الا وسعها ! * ثم توفي كل نفس ما كسبت ! وهكذا في كل الايات خطاب الى النفس البشرية لانها الأرقي والاعظم وببساطة لانها جزأ من الروح الاعلى ... ملك الروح الاعظم الذي يسكن مع جبرائيل عليه السلام .. "نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ "(الشعراء-193). وعليه فان اول خطوة من خطوات اتخاذ القرار في كينونة ابن ادم تسقط على عقل نفسه اولا في كينونته والنفس كلها في الصدر حيث عقلها وقلبها وقاعها حيث تستقر القلوب كلها قلوب الكينونة باذن الله . ولذلك قال سيدي المصطفي صلي الله وسلم :- "أَلا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ, وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ, أَلا وَهِيَ الْقَلْبُ"(البخاري). عندما تريد ان تتخذ النفس قرارها بمركبات كينونتها الثلاثة :- عقل النفس ؛ الذي يستقبل الخيار القدري ( المساق القدري ) ثم مجسات الكينونة الاخرى وبالذات الجسد بحواسه الخمس ( السمع /البصر /التذوق /الشم /الحس ) فتصل محركات الخيار الى عقل النفس من خلالها وتتخذ النفس بمركباتها الثلاثة الخيار وترسله الى عقل العقل الذي يتفهمه ويعلمه ويعرفه ويدركه و يتخذ فيه قرارا ثم يحوله الى قلب العقل فيفهم فيه الحس ويتذوق القرار ثم يرسله الى بقيه عقول الكينونة التي تفهمه كل وفق اختصاصه وتتخذ فيه قرارا ( مساقا قدريا ) ولا يشترط ان تكون كل هذه القرارات واحدة ودوما تكون مختلفة وعندما تتخذ كافة القرارات في عقول الكينونة وترسل الى قلوب الكينونة في الصدور يقوم عقل الكينونة بطلب تصويت من مركبات الكينونة السبعة على القرار فتصوت وتدلي كل مركبة بصوتها وخيارها وعند اتخاذ القرار النهائي يصدر عقل عقل الكينونة قراره الى القيعان مجتمعة ضمن مركبة قاع الكينونة الكلية للتنفيذ باذن الله ويبدأ الجسد بالحركة في الاتجاه المطلوب وهذا لا يستغرق الا اجزاء من الثانية باذن الله . ومثال ذلك للتبسيط باذن الله :- شاب يمشي في السوق خرج بنية سيئة لاصتياد الفتيات للعبث ( خيار نفسي سالب مبيت ) ، يلتقي فتاة في السوق خرجت لنفس السبب . تتحرك المجسات العيون تتلاقي - قرار النفس متخذ اصلا النية السالبة في عقل" البغاء ". يصل الخيار ( البغاء ) الى قلب النفس التي تحبه وتعشقه فتوافق عليه فورا ويصل الى عقل العقل الذي يبدأ عملية التفكير والتقدير فيراه خطأً فيرسله الى عقول الكينونة وقلوبها ... عقل العقل -ترقب. عقل النفس -موافق . عقل الهوي -موافق . عقل -التقوي - لا يعمل ( صفر ). عقل القلب-موافق . عقل الجسد -مراقب . عقل الروح -مراقب . كل العقول المراقبة او التي لا تعمل بسبب النية المبيتة لاتحسب فيكون الخيار النهائي موافق فييبدا الجسد بالتصرف فورا باقتراب من الفتاة والتعرف عليها ولا تدري ان ينتهي الامر معها وهنا يختفي العقل والتقوى والقلب ولا يبقي الا الهوي والنفس والجسد يرتعون وتظل الروح تراقب حزينة مقتولة مبعدة لا تطيق الحال وتعبر عن نفسها بما يسمونه الان تأتيب الضمير بعد ان يفيق الزناة من فواحشهم والله الساتر . مثال اخر باذن الله : فتاة مسلمة تخرج الى السوق مع اهلها لشراء ملابس ضرورية (نية متعادلة مسبقة ) وهي في السوق تغض بصرها بقدر الامكان بحياء حقيقي تريد دخول المصلى للصلاة عند دخول وقتها تتلاقي العيون عرضا بعيون شاب وسيم يوافق هواها تماما وطبعها النجمي في النظرة الاولى رغم ان قلبها قد بدأ يدق وعقلها حلل الموقف ونفسها انجذبت اليه فلحيته وعيناه وطوله وحذاءه وابتسامته التي لم تعرف اكانت لها ام انه كان مبتسما لسبب اخر قبل خروجه ودامت ابتسامته حتى تلاقت العيون فقد احتار عقلها في تحليل الموقف : ابتسم لي ام من اول ؟!!!! دخلت المصلى للصلاة هنا بدات الخيارات تتحرك في نظام الكيونة بعنف ... هل تفكر فيه في صلاتها وتتعبها الوساوس والتلوث ام لا ؟! العقل : حائر يحلل :في هيك شباب يالله رائع !! النفس : بدياه خلص عجبني !!! القلب : حبيته ...!!! الهوي : يخطط كيف يلقاه بعد الصلاة واين ذهب الان باذن الله . الروح : لا يعجبها الامر نحن في صلاة مع الله العظيم الاعظم !!! التقوي : الصلاة يا عباد الله !!! الجسد : واقف يقوم ويركع ويسجد ولا يدري في اي ركعة هو !!! التصويت :- العقل :محايد لانه توقف وخشع في الصلاة وترك الوساوس . النفس : موافقة تريد استمرار التفكير حتى في الصلاة وتضغط لذلك . القلب : خشع لذكر الله وتوقف عن النبض السريع وهدأ لله رب العالمين . الهوي : قمع وانزوى بعيدا مع حرصه الدفين على الاستمرار بعد قضاء الصلاة باذن الله . الروح : خشعت لله وكنت وهدأت في قالبها باذن الله . التقوي : سيطرت وقويت وتحكمت بالموقف وفتحت كل ملفات الخوف من الله والحلال والحرام والتوكل على الله وطرد الوساوس والشياطين واختارت ايات محصنة في الصلاة لطرد الوساوس باذن الله . الجسد : يصلي ويعرف الان ماذا يعمل باذن الله. الخلاصة:- تخرج الفتاة وقد نسيت امر الشاب تماما وتسرع لتلاقي اهلها في الخارج لتكمل مهمتها التي جاءت من اجلها للسوق باذن الله لان الله هداها وعصمها وسدد خيارها باذنه وحده . "وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ"( العنكبوت -69).

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM