• Admin

غيرة المراهق على أخته


يمارس المراهق الإحساس بالغيرة على أخته مع بداية تكوينه الرجولي 12ـ13 عاما، حيثُ يبدأ في ملاحظة مايدور حوله بعين مختلفة، ملابسها وسلوكياتها، فما أسباب الغيرة وعلاماتها وطرق علاجها أو سبل تلافيها من الأساس.. توضح الكاتبة والمستشارة الاجتماعية «نجلاء محفوظ» أن الأخ المراهق ينتبه لتصرفات البنات في المدارس والنوادي والشوارع، يهتم بالملابس التي يرتدينها، إلى جانب ملاحظة تصرفاتهن التي تجذب الشباب، وتجعلهم يطلقون الصفارات وعبارات الإعجاب، وفي مرات –للأسف- تكون مُسيئة! يراقب مايحدث وهو يفكر، كيف يحمي أخته من هذا المصير؟ وكيف يحمي نفسه -أيضا- من كلام الآخرين على أخته؟ هنا يكون الضغط النفسي عليه مضاعفا؛ فتشتد انفعالاته، وتصبح هناك حدة في التعبير، ومبالغة في الغضب، مع افتقاده الخبرة، والمحصلة في النهاية: يسيء الأخ التصرف مع أخته. كيف تستدل الأم على غيرة الأخ على أخته، هل من علامات؟ *نجده يتعامل معها بحدة وعدوانية، وفي مرات يتطاول عليها بلسانه فينعتها بسوء الخلق، ويبالغ في مضايقتها، والتضييق عليها في البيت أو حالة استعدادها للخروج. *كثيرا مايتهم والديه بالإهمال وعدم الانتباه لحسن تربية أخته؛ مما يوقعه في مشاكل مع الوالدين والأخت معا. *يعتقد أن هناك استهتارا من جانب والديه؛ لسماحهما لأخته بمزيد من الحرية، أو بارتداء الملابس الكاشفة، وقد يهددهما بترك البيت إذا لم يتصرفا معها بحزم. *إحساس المراهق بالضيق والغيرة على أخته يدفعه للبحث وراء أسرارها، كلمة السر لبريدها الإلكتروني، الرقم الذي يتكرر بجوالها وفي أوقات غير مناسبة. * مرات كثيرة تأخذ الغيرة صورة الرغبة في توصيلها أو مرافقتها عندما تخرج لزيارة أو لتأخذ درسا بعيدا عن المنزل. *كثيرا ما يشعر بالمسؤولية تجاه أخته وسط تقاعس الأهل؛ لذا فهو يفرض عليها مراقبة شديدة، ولا يرتاح إلا إذا أصبحت أمورها تحت سيطرته. هل من طرق لعلاج غيرة الأخ المراهق على أخته؟ ترى الكاتبة والمستشارة الاجتماعية «نجلاء محفوظ» أن: * المشكلة تحدث عندما يكون الآباء غافلين، يتبعون أساليب خاطئة في تربية أبنائهم، مما يستفز الأخ المراهق ويصعد الإحساس لديه بالضيق والغيرة على أخته؛ لذلك عليهم القيام بأدوارهم بشكل جيد ومعتدل؛ ليكون غضب المراهق عابرا وليس حادا. *على الآباء الابتعاد عن الجمل المستفزة أمام غيرة المراهق مثل: «ما شأنك؟»، «هل تريد أن تكون رجلا على أختك؟»، «هي مازالت صغيرة!»، «التفت لشأنك». *عليهم الابتعاد عن الهجوم على الابن ومعايرته بنقص ما في شخصيته، أو معايرته بعيوب شكلية لديه أو دراسية. «افلح أنت أولا». وهكذا. *عدم رفض أو استهجان معظم مظاهر غيرته وأساليب التنفيس عنها؛ بمحاولة شكره بكلمة طيبة حانية تطفئ نار غضبه وغيرته... «سوف نراعي كلامك»، «أنت محق في هذه النقطة». *محاولة بث روح الأخوة والحب والصداقة بين الأخ وأخته؛ حتى لا تتعامل بحساسية زائدة مع النقد الذي يوجهه أخوها إليها. * الإكثار من الجلسات العائلية، وتناول بعض الأمور والمشاكل التي تمر بالأخت والأخ معا، ومعالجتها بالحوار وتبادل الآراء بهدوء دون تجاوز أو انفلات

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM