• جليلة

مكة المكرمة مركز الكون


استقراءً لآيات القرآن الكريم ولأحاديث خاتم الانبياء والمرسلين صلى الله عليه وسلم يتضح بجلاء توسط مكة المكرمة بين السماوات السبع والأرضين السبع وهي حقيقة دينية لا يمكن للعلم الكسبي أن يصل إليها؛ وذلك لأن الإنسان لا يستطيع أن يرى من فوق سطح الأرض إلا شريحة صغيرة من السماء الدنيا، ووسيلته في ذلك هي النجوم التي تزين السماء الدنيا وحدها لقول الحق تبارك وتعالى: { وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَآءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيح } [الملك‏:5] ومن مبررات ذلك ما يلي‏:‏ ‏(1)‏ ورود ذكر الأرض في مقابلة السماء في عشرات الآيات القرآنية، على ضآلة حجم الأرض إذا ما قورنت بالسماء مما يشير إلى تميز موقع الأرض بالنسبة إلى السماء‏.‏ ‏(2)‏ إشارة القرآن الكريم إلى البينية الفاصلة للسماء أو السماوات عن الأرض‏,‏ في عشرين آية صريحة‏,‏ وهذه البينية لا يمكن أن تتم مع تناهي الأرض في الضآلة وتناهي السماوات في الضخامة إلا إذا كانت الأرض في المركز بين السماوات السبع والأرضين السبع‏.‏ ‏(3)‏ إشارة القرآن الكريم في سورة الرحمن إلى أقطار السماوات والأرض، وقطر أي شكل هندسي هو الخط الواصل بين طرفين من أطرافه مروراً بمركزه‏,‏ وإذا كانت أقطار السموات والأرض واحدة فلابد وأن تكون أرضنا في المركز من السماوات السبع‏.‏ ‏(4)‏ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يرويه مجاهد‏(رحمه الله) عنه بقوله: « إن الحرم حرم مناء من السماوات السبع والأرضين السبع » ولفظة (مناء)‏ معناها القصد في الاتجاه والاستقامة مع كل من السماوات السبع والأرضين السبع أي التواجد بينهما‏,‏ وعلى استقامة مراكزها، وتأكد ذلك بإثبات توسط الكعبة المشرفة للأرض الأولى أي اليابسة‏.‏ ‏(5)‏ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم المروي عنه بقوله‏:‏ « البيت المعمور منا مكة » . من ذلك كله تتضح ومضة الإعجاز القرآني في قول الحق تبارك وتعالى مخاطباً خاتم أنبيائه ورسله صلى الله عليه وسلم { وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُّصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَهُمْ عَلَى صَلاَتِهِمْ يُحَافِظُونَ } فتتضح وسطية أم القرى ليابسة الأرض ومن هنا يكون المنذَرون هم جميع أهل الارض بلا استثناء‏,‏ ويتضح وضع الكعبة المشرفة في وسط الأرض الأولى وهي اليابسة ودونها ست أراضين‏,‏ ويحيط بذلك كله سبع سماوات وفوق الكعبة المشرفة البيت المعمور زادها الله تشريفاً وتعظيماً. والحمد لله على نعمة الإسلام والحمد لله على نعمة القرآن، وصلى الله وسلم وبارك على النبي الخاتم الذي تلقاه وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه ودعا بدعوته إلى يوم الدين‏.‏ لماذا سميت مكة بهذا الاسم فقال بعض العلماء : إنما سميت مكة "" أم القرى "" لأنها أصل قرى الأرض كلها ، ومنها دحيت الأرض ، فهي لذلك وسط الأرض . بل قال بعض أهل العلم : إن في تسميتها "" مكة "" إشارة إلى أنها مركز الأرض ووسطها : يقول الراغب الأصفهاني في ""مفردات القرآن"" : "" مكك : اشتقاق مكة من تمكَّكْتُ العظم : أخرجت مخه ، وامتكَّ الفصيلُ ما في ضِرع أمه ، وعبَّر عن الاستقصاء بالتمكُّكِ . وتسميتها بذلك لأنها كانت تَمُكُّ مَن ظلم بها : أي تدقُّه وتهلكه . قال الخليل : سميت بذلك لأنها وسط الأرض ، كالمخ الذى هو أصل ما في العظم "" انتهى . وانظر ""مفاتيح الغيب"" (4/310) حيث ذكر في اشتقاق مكة وجوها أخرى كثيرة . فالحاصل أن القرآن الكريم لا يتضمن نصًّا ولا دلالةً أو إشارةً ظاهرة بأن مكة المكرمة أو الكعبة المشرفة تقع في مركز الأرض ووسطها ، وما ورد في ذلك لا يعدو كونه إشارات محتملة وإيماءات بوجه مشتبه . ثانيا : أما الأحاديث النبوية المرفوعة ، فقد حاولنا جمعها بالاستقصاء من كتب السنة ، كي نقف على جميع طرقها ورواياتها ، فلم نجد إلا حديثا واحدا مرفوعا في هذا الباب ، وهو ما جاء : عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( أول بقعة وضعت في الأرض موضع البيت ، ثم مدت منها الأرض ، وإن أول جبل وضعه الله على وجه الأرض "" أبو قبيس "" ، ثم مدت منه الجبال ) . قال المناوي في ""فيض القدير"" (3/108) : "" ( ثم مُدَّت ) بالبناء للمجهول أي : بسطت . ( منها الأرض ) : من سائر جوانبها ، فهي وسط الأرض وقطبها ""

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM