• Admin

وسواس الموت


تختلف الأمراض من حيث درجة قوّتها أو الجزء الذي تصيبه،

فهناك ومنها ما تُعنى بالشعور النفسي، ومنها ما يُصيب الفكر، ومن أهم ما يُجمع عليه الأطباء في هذا العالم أنّ لكل مرض دواء،

كما وأنَّ الدواء يكون إما في بطلان المسبب لهذا المرض، أوفي العمل على إزالته من الشخص،

ويُواجه الأطباء حالات كثيرة ومنها ما لا نجدهم لديهم أي تفسير عنها،

فهناك واجس قد تكون مرتبطة في الأشخاص كالخوف والفزع والتوتر مثلاً،

وتكمن المعضلة بالنسبة لهذه الحالات هو الصعوبة في الوصول للسبب الذي تسبب في هذه الحالة،

ويمكن إضافة حالة جديدة لتلك الحالات وهي ما سنتحدث عنها في المقال هذا، ألا وفي الحالة التي تدعى بشبح أووسواس الموت،

فأي أنواع الأمراض هو؟

وما هي أسبابه وأعراضه؟ وكيف يمكن التغلب عليه؟

مرض وساس الموت:

ويطلق عليه الكثيرون بمرض (إرهاب حالة الموت أوإرهاب الموت)،

وهو نوع من شعور بالقلق الذي يُصيب الشخص في نفسه، مما يقوده للشعور بالضجر والضيق،

ولعل من أخطر ما يقود المرض إليه هو تلك الأفكار التي لا تفارق صاحبها حول موته،

فيبدأ التفكير بالموت، وكيف يمكنه أن يبتعد عن الموت، ويخيل له أنه قد يكون عرضة للموت –دائما- بسبب فعل معين أوما يشابه،

مع جهله أنَّ الأقدار كلها بيد الله، وأنَّ كل نفس ذائقة الموت، ولا إنسان مخلد في هذه الحياة،

ولكنَّها وساوس تدخل على عالمه الفكري، وتبدأ بالانتشار فتخرج بنتيجة قد تودي به للهلاك من كثرة الاضطراب والتفكير.

أنواع وسواس الموت :

الأفكار التي تأتي للأفراد حول الموت كثيرة؛ حيث أنَّ الموت أمراً واقعا في الحياة، وكل يوم هناك أموات،

ويتم تقسيم هذه الأفكار بطريقة منهجية إلى ثلاث أنواع وهي:

وسواس لصراع حول البقاء يُسمّى هذا النوع من المرض بالمفترس؛ فهو يعمل على افتراس عقل المريض وفكره، ويعمل على ملء مخيلته بأفكار غير منطقة كمحاولة الطيران والقدرة الخارقة على القتال،

حيث تنبع هذه الأفكار من فكرة الوصول للبقاء، والقدرة على تخطي جميع المصاعب وتحملها للبقاء في الحياة، فتقوده الأفكار لمهاجمة الآخرين والعزم على تهديدهم ومحاولة مجاراة جميع الأحداث التي تشابه هذه الحالات،

ولعل من أفضل طرق التعامل مع هذا النوع من الوساوس، هي المعاملة الذاتية للشخص، فيبدأ بمقاومته أفكاره من تلقاء نفسه؛

لما لهذا تأثيراً كبيراً عليه بشكل إيجابي.

وسواس مرتبط بماضي مستمر يعدّ هذا النوع من أخطر الأنواع التي قد يتعرّض لها المصاب،

وقد يلخّص هذا النوع بأنّه نتيجة منطقية لذنب قد ارتكبه الفرد سابقاً أومشكلة قد اقترفها ولا زالت آثارها باقية،

فتبدأ التخيلات في رأسه بالظهور بأنَّ ذاك الشخص الذي عمل على إيذائه قد يعود ويحاول الانتقام لنفسه والاقتصاص منه،

ومثل هذه الأفكار المتعلقة بالمشاكل فقد يخطر بباله أنَّ هذه المشكلة قد تُصيب أناس آخرين،

وسبب هذه الحالة تنبع من خليقة المريض نفسه، فمن خصال المصابين بهذا النوع أنّهم سرعان ما قد يتأثرون بعوامل محفزة لهم على ارتكاب الاخطاء.

التخلص من المرض:

ان هذا المرض هو مرض يُصيب الفكر والعقل، فهو نابع من جموع الأفكار السيئة،

تلك الأفكار التي إن تطوّرت في العقل، وتُركت من قبل المصاب، فسيجد نفسه بوتقة لا يستطيع الخروج منها،

فالتخلص من المرض ينبع من التخلص من تلك الأفكار، وأيضاً تختلف الحالات باختلاف مدى تأثير هذه الأفكار على الشخص وللتخلص من المرض هذا يمكن اتباع ما يلي:

تقدير مدى الأثر في الشخص:

فهناك حالات يكون الخوف قد تملكهم بشكل كلي فيصعب التعامل مع حالاتهم،

وآخرين لم يلبث المرض في أنفسهم إلّا القليل فسرعان ما يمكن التخلص منه والعودة للحياة الطبيعية،

فيجيب تحديد نوع الحالة قبل البدء بالعلاج.

الابتعاد عن المسبب:

فعلى المريض أنْ يتجنب كل ما يُذكره بتلك الخيالات السيئة، وعدم محاولة التفكير فيها حتى،

ومفارقة كل الوسائل المؤدية لها على اختلاف أنواعها.

التفكر واستبدال الأفكار:

فمن أهم الخطوات التي تُعطي الفائدة الملحوظة لهذه الحالات، هي التأمل والتفكير في الأعمال الجميلة التي تملأ النفس سعادة وطمأنينة،

ومحاولة تحفيز الجسم على النشاط والحيوية والمضي في سبل الحياة المختلفة دون الخوف،

وزيادة الثقة بالنفس، وأنْ يستخدم المعوذات ويُكثر من قراءة القرآن، فهي تهدّئ النفس وتجعلها أقرب لخالقها،

فيذهب كل الخوف من النفس وستستبدلها بحب وثقة بالله.

التحدي والإصرار:

فمثل هذه الكلمات تُحفز المصاب على مواجهة الشيطان الذي ألقى في نفسه الخوف من الموت،

وهو يعلم أنه القدر والحق من الله -عز وجل-، فيبدأ المواجهة وتحدي ذاك المسبب لمرضه ويبدأ بتحقيق النجاح تلو النجاح،

فتنقلب حياته من خوف وقلق لعمل وحب.

من المهم ذكره في صفحات هذا الموضوع، أنّ العقل ليس بالشيء البسيط، ولعل من أصعب الأشياء في الحياة هي إضفاء أفكار وقناعات جديدة للشخص،

فكما نُواجه صعوبة في الاقتناع بفكرة جديدة، أوحتى بإضافة فكرة اخرى للعقل، أو استبدالها بأخرى، فهناك صعوبة بالغة في محاولة سيطرة العقول المريضة بشكل مباشر،

فمن المهم جداً اتباع الخطوات الأولى وتمهيد العقل قبل البدء بعملية التأمل، ومبادلة الأفكار والخيالات عند المصابين، فتعامل مع العقل وكأنه خام وأنت عامل على تشكيله كما تشاء، فلا تبدأ بالعلاج إلّا عند التحضير له بشكل كامل؛ كي يطرح نتائجه بشكل ملحوظ.

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM