• Admin

الافعى والاخوة الثلاث


قصة اليوم معكم احبتي .. فكان هناك ثلاثة اخوة ... فرق العمر بينهم سنة .. اصغرهم ذكي جدا واكبرهم قوي وجاد واوسطهم مسالم ..امهم فقيرة طيبة القلب ترعاهم وتحبهم جدا وابوهم قوي ومتزمت وصلب القلب ..يعيشون في حي متواضع هؤلاء الاخوة متعلمون ويشتغلون ويساعدون اهلهم بحب ورضى ... قررت الام ان تزوج ابنها الأكبر القوي .. وبدون علمه بدأت تبحث عنه لعروس جميلة .. بحثت بحثت .. حتى اخبروها عن فتاة جميلة متعلمة في ذاك البيت . ذهبت ..ورأت الفتاة اعجبتها كثيرا ورجعت الى البيت تخبر زوجها عن الخبر فرح وقرروا ان يقولوا لابنهم الاكبر. وعندما علم خجل ووافق .. وبعدها باسبوع خطب الرجل الفتاة الجميلة.. وتزوجوا بعد ثلاثة ايام.. وعاشت زوجته معهم في البيت .. بوجود اخوته الباقين... الاخ الوسطاني مسالم وكتوم ويفقد الحب والحنان والانفتاح.. والاخ الاصغر ذكي ويريد الافضل له .. ومع الأيام شعرت الام بأنهم ينظرون الى زوجة اخيهم نظرة لم ترح قلبها .. وبدأت بأن تحذرها بالتستر اكثر والبقاء بغرفتها .. شغل بال الام وقالت سأزوجهم الاثنان وبأسرع وقت .. ولكن حدث ما حدث والاخ الاصغر دخل عليها بعدم وجود زوجها ماذا حدث بعد ذلك احبتي وما برأيكم كانت ردة الفعل ؟// وقال لها الاخ الاصغر هل صدقا انتي التي بعتي لي هذه الرسالة لآتي عندك ونقضي الليلة سويا لان اخي مشغول ؟ قالت له أجل ولماذا انت خائف تعال فأنا زوجة اخيك .. هو لا يعلم مكرها فهي التي كانت تغريهم وترسل لهم الرسائل.. وبعد وقت قصير ..دخل الاخ المسالم عندها الغرفة ورأى الاخ الاصغر عندها فعصب وقال له يعني زوجة اخي لم تكذب وارسلت رسالة لي انك تتحرش بها وهددتها بالليلة ايها الخبيث سأقول لأخي .. خرج مسرعا غاضبا ولحقه الاخ الاصغر قائلا لا تصدقها لقد كذبت علينا وتريد ان تفرقنا عن بعضنا بمكرها انها تكذب .. ومن خلف الباب تبتسم واغلقت على نفسها الباب.. حتى رجع زوجها ورأى الوضع مقلوب في البيت قال ماذا يحدث .. ركضت الفتاة من الغرفة لحضنه تقول ارجوك اخرجني من هذا البيت فاخوتك لم يتروكني بحالي .. تعجب من وقاحة زوجته. وابعدها عنه قائلا ارجعي الى غرفتك ولا تتكلمي بحرف دون اذني.. فدخلت الغرفة ..وجلس مع اخوته .. وسألهم ماذا حدث..فسر الاخ الاصغر الذي حصل ..ورأى الرسالة المكتوبة بخط يدها اليه بان يأتي الليلة عنده لم تكن ذكية كفاية..وراى أيضا الرسالة المدونة للاخ الاوسط بان اخاه يتحرش بها .. فنصدم الاخ الاكبر ..وقال حسبي الله ونعم الوكيل ان كيدهن عظيم .. وزعل زعلا شديدا فكان يحبها ويحترمها ولم يتوقع هذا منها .. فقال لاخوته سامحوني وانا سأتصرف معها . دخل عندها الغرفة معتقدتا ان خطتها نجحت فقالت رأيت حبيبي أن معيشتي معكم صعبة بوجود اخوتك الحقودين عليك ..فضربها على وجهها ..تفاجأة .. وقال لها ..من اين لكي كل هذا اللئم لم اكن اعرف انك خبيثة لهذه الدرجة كيف تجرأين على كتابة هذه الرسائل لاخوتي كي تفتري عليهم ..لماذا كل هذا.. فقالت زوجي ارجوك سامحني فأنا اريد ان اعيش في منزل لوحدي وليس مع اهلك لهذا دبرت هذه المكيدة لنخرج ونعيش بسلام وحدنا .. قال لماذا لم يتعرض لكي احد وامي وابي يحترمونك .. سكتت وخرج زوجها من الغرفة غضبانا ... ومع الايام.. اعتذرت الزوجة لاخوته ولأهله ..ووعدتهم بعدم حدوث هذا مرة اخرى وقالت لهم السبب فصدقوها واكملوا حياتهم .. الام كانت تبحث عن فتاتين لولديها حتى تزوجهم ولم تحظى بهم .. فقالت الزوجة للام .. عندي فتاتين صديقاتي اعرفهم جيدا جميلات ومتعلمات مارأيكم بأن اعرفك عليهم .. فوافقت الام وذهبت معها لترى الفتاتان.. رأتهم وأعجبت بهم وعرضت هذا الامر لأولادها فوافقوا .. استغرب الاخ الاصغر ..من هذا التخطيط ولكن عندما رأى الفتاة حبها وهكذا الاخ الاوسط فتزوجوا في نفس اليوم .. وعاشو جميعا في بيت واحد .. مع زوجاتهم الثلاث. سيطروا على البيت وغيروا الكثير من القوانين وكانو الثلاث على نفس واحد ... والام كبرت ولك تعد تستطيع السيطرة عليهم..والاب بشغله وبسفره دائما .. وفي يوم كان صعبا على الاخ الاوسط ..حيث خرج مع زوجته للعشاء وإذ التقت الزوجة بأحد الرجال ..الذين كانت تعرفهم ..!!!!! ولفت وجهها مسرعة خائفة بأن يراها الرجل ولكن لم تتجح فقد رأها وسلم عليها وعلى زوجها معقتدا انه رجل يقضي معها ليلة واحدة مثل ما قضى معها ليلته في السابق.. فقال الرجل السكير .. هذا رجل جديد وبدأ يقهقه ويضربه زوجها على كتفه يقول لن تندم الليلة فهي رائعة واين صديقاتك وضحك وذهب.. الزوج تمنى ان تنشق الارض ويختفي من هذا العالم ..مسكها من شعرها وشدها الى السيارة صامت ولا يتكلم بحرف وصلوا البيت .. وادخلها الغرفة ..وقال فولي من انتي وضعي القناع المزيف عن وجهك .. فالله لن يسترك بعد الان لان الخبيثة لا تعيش مع طيب ..فقولي من انتي .. بدأت بالصياح انا فتاة ليل عشت طول حياتي بين النوادي ومع الرجال والخمر على جسدي وارقص ولا يهمني احد اكسب المال وانا فرحة واتيت هنا انا وزوجة اخيك الاصغر لمهمة ودفعت لنا زوجة اخيكم الاكبر مالا كثيرا لنكون زوجاتكم وعملت لما عملية لنرجع فتيات ..ونسيطر معها على البيت حتى تستطيع ان تلعب لعبتها وتأخذ مال اهلك بدون ان يشعر احد وبمساعدتنا ... وقع الرجل من الصدمة ولم يصدق ما سمع ... قالت لا يهمني امرك الان فسأترك البيت القذر هذا وحياتي هذه وارجع الى ما تربيت عليه.. حملت نفسها وضبت شنتتها وذهبت لصديقتها زوجة الاخ الاصغر وقالت لها ما حدث فطلبوا ورقة الطلاق وخرجوا من البيت .. الام في فراشها لم تسمع شيء ..والأخوة ليسو في البيت والزوجة الاولى الخبيثة رجعت البيت .. خرج الاخ الاوسط من الغرفة وتلاقا مع هذه الامرأة المحتالة .. وقالت كيف لي ان اساعدك يا اخ زوجي العزيز.. وجهه احمر ورجلاه لا تحملاه .. قال انت خنتي اخي وخنتي هذا البيت وسرقتي كل شي طيب فيه وحولتيه الى خبث ووساخة وقذارة .. كيف تجرأين وان علم اخوتي سيقتلونك انت شيطانة ودخلت هذا البيت .. ابتسمت وقالت احسنت اكتشفت حقيقتي .. ولكن نسيت امرا .. انت وحدك في البيت وانا معك وحدي .. سأدعك تندم .. فشلحت ثيابها الخبيثة وضربت نفسها وعلمت على جسدها الكدمات ووقعت تحت رجلا الاخ ..وإذ يرحع زوجها واخوه الاصغر ويفتحون الباب ويروا هذا المنظر المروع والاخ الدموع على وجهه وهي على الارض عرياء .. ماذا برأيكم حدث بعد ذلك . ؟؟ حينها لن يستطع ان يتحمل الاخ الاوسط فمسكها من شعرها وقربها لاخاه الاكبر وقال هذه زوجتك الخائنة كذبت علينا وزوجتنا من عاهرات وقلبت هذا البيت لوساخة وقذارة حتى تأخذ كل طيب لها وهي حتى الان تكذب وتفتري علي .. لم يصدق هذا زوجها وقال اتركها ليس من شأنك انت وبدأ الصياح بالبيت .. وبلشت الأيادي تألم والشيطان يلعب لعبته بكل ذكاء وإلا تخرج الام من غرفتها على عكازاتها .. تصيح بكل ما تبقى من قوتها .. تقول كفى يا أولاد عثمان .. فلم اربيكم هكذا ابداا.. ولن ادع للشيطان مكان بينكم ما حييت .. فصدق اخوكم الاوسط بما قال عن هذه المرأة .. فلقد ندمت بأني ادخلتها هذا المنزل .. وقد سمعت كل شي .. وهي حتى الان تفتري عليكم لتفرقكم تعبي وشقى حياتي لن تذهبه هذه المرأة بخبثها هي ومن كان معها .. سامحوني يا أولادي .. فلقد ارتكبت فيكم هذه الجريمة عندما ادخلتها حياتكم .. سامحوني يا اولادي فلن اسامح نفسي لجرحكم .. لن اقوى على ان اصلح خطأي .. ولكن كلي ثقة فيكم لاني أعلم كيف ربيتكم . والله معي وبالله سألتقي واليه سأسلم نفسي .. وقعت الام .. وتمتمت الشهادة .. وتوفت في مكانها .. هرع الاولاد الى حضنها يقبلوها امي .. ذهبت روحها الطاهرة الى ربها .. بكوا كثيرا ولكن وقفوا وقفة رجال .. بوجه تلك الشيطانة .. واخرجوها من البيت وطهروا كل شي خبيث فيه..وارجعوا كل ممتلكاتهم منها وحاكموها وقاضوها ..واهلها حملوا العار بسببها.. وبعد ذلك تدق الباب فتاة طيبة خلوقة .. ويفتح لها الاخ الاوسط.. وتقول انا ابيع الاقمشة كل سنة لامك فأين هي حتى اعطي لها حصتها .. بكي الاخ وقال لها ارجوك تفضلي واشربي كوبا من الماء فأنتي من ريحة المرحومة امي .. وقفت وزعلت زعل شديدا وبكت وقال لا تقل هذا كيف حصل هذا .. روى لها ما حدث .. وحزنت عليها وعلى الابناء ..فكانت تدعوا كثيرا ..بأن يكونوا زوجاتهم من الأتقياء .. أخذت اغراضها وأرادت ان تخرج مسرعة .. قال لها ارجوك انتظري .. هل انتي متزوجة ..قالت لا .. هل تقبلين بي ان اكون لك زوجا .. فلقد شعرت بالراحة عند دخولك البيت وشعرت بالامان والسكينة ووجهك المضيء بالنور وصوتك الحنون لم استطع ان اتحمل جمالك .. فقد سحرتيني واريدك زوجة لي خجلت وخرجت مسرعة .. سأل عنها وعرف بيتها وذهب لألها وطلب يدها وتزوجوا ..وعندها اختان جميلات صغيرات فتزوج الاخوة منهن وعاشو في البيت الكبير بريحة طيبة وعلى قلب واحد .. كل هذا الاب في سفره واشغاله ولم يعد ولا يعرفوا عنه شيء...سألوا عنه كثيرا ولكنهم بانتظاره حتى حين . وهكذا انتهت القصة لكم احبتي من الواقع في حياتنا وحياة الكثير ..

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM