• Admin

شدة حرها وعظم دخانها وشرارها


قال الله تعالى: (وأصحاب الشمال ما أصحا الشمال*في سموم وحميم*وظل من يحموم * لا بارد ولا كريم) [الواقعة: 41 - 44] ، وقد تضمنت هذه الآية ذكر ما يتبرد به الناس من الكرب والحر وهو ثلاثة: الماء والهواء والظل، وذكرت الآية أن هذه لا تغني عن أهل النار شيئاً، فهواء جهنم: السموم، وهو الريح الحارة الشديدة الحر، وماؤها: الحميم الذي قد اشتد حره، وظلها: اليحموم وهو قطع دخانها. وكما هوّل في هذه الآية أمر أصحاب الشمال أهل النار، هوّل في آية أخرى أمر النار فقال: (وأما من خفت موازينه* فأمه هاوية* وما أدراك ما هيه * نار حامية) [القارعة: 8 - 11] . والظل الذي أشارت إليه الآية (وظل من يحموم [الواقعة: 43] ، هو ظل دخان النار، والظل يشعر عادة بالنداوة والبرودة، كما أن النفس تحبه وتستريح إليه، أما هذا الظل فإنه ليس ببارد المدخل ولا بكريم المنظر، إنه ظل من يحموم. وقد حدثنا القرآن عن هذا الظل الذي هو دخان جهنم الذي يعلو النار، فقال: (انطلقوا إلى ظل ذي ثلاث شعب* لا ظليل ولا يغني من اللهب* إنها ترمي بشرر كالقصر *كأنه جملت صفر) [المرسلات: 30-33] . فالآية تقرر أن الدخان الذي يتصاعد من هذه النار لضخامته ينقسم إلى ثلاثة أقسام، وهو يلقي ظلالاً ولكنها غير ظليلة، ولا تقي م اللهب المشتعل، أما شرار هذه النار المتطاير منها فإنه يشبه الحصون الضخمة، كما يشبه هذا الشرار الجمالة الصفر، أي الإبل السود. ‎وقال الحق مبيناً قوة هذه النار، ومدى تأثيرها في المعذبين: ‎(سأصليه سقر*وما أدراك ما سقر*لا تبقي ولا تذر*لواحة للبشر) ‎ [المدثر: 26-29] ‎ ، إنها تأكل كل شيء، وتدمر كل شيء، لا تبقي ولا تذر، تحرق الجلود، وتصل إلى العظام، وتصهر ما في البطون، وتطلع على الأفئدة. ‎وقد أخبرنا الرسول - صلى الله عليه وسلم - أن "" نارنا جزء من سبعين جزءاً من نار جهنم ""، قيل: يا رسول الله إن كانت لكافية، قال: "" فضلت عليها بتسعة وستين جزءاً، كلهن مثل حرها "". رواه البخاري ومسلم، واللفظ للبخاري، وفي لفظ مسلم: ‎"" ناركم التي يوقد ابن آدم.."" ‎وهذه النار لا يخبو أوارها مع تطاول الزمان، ومرور الأيام (فذوقوا فلن نزيدكم إلا عذاباً) [النبأ: 30] ، (كلما خبت زدناهم سعيرا) [الإسراء: 97] ، ولذلك لا يجد الكفار طعم الراحة، ولا يخفف عنهم العذاب مهما طال العذاب: (فلا يخفف عنهم العذاب ولا هم ينصرون [البقرة: 86] .

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM