• Admin

"الــفـــزع اللـــيــلي"


ما هو الفزع الليلي ؟ هو حالة من الخوف المفاجئ التي يمكن أن تحدث بينما يكون الشخص في حالة من النوم العميق ، فيفتح عيناه وتتسع الحدقتان وتتسارع خلالها ضربات قلبه ويصبح تنفسه سريعاً وعلامات الخوف واضحة على وجهه ، وغالباً ما يصرخ ، وقد تدوم هذه الحالة لعدة دقائق ، إلا أنها لا تترافق بصور ذهنية ، وفي بعض الحالات تتحرك الأطراف كما لو بدا أن الشخص يحمي نفسه من شيء ما يهدده . يكون الشخص واعياً خلال هذه الحالة . ويمكن أن تتطور حالة الفزع الليلي إلى المشي نائماً Sleep Walking. متى يحدث عادة ؟ يكثر حدوث هذه الحالة في الساعات الاولى من النوم حيث تكون أمواج دلتا الدماغية على أشدها والتي تعرف بالأمواج البطيئة، وتحديداً في المرحلة الـ 3 والمرحلة الـ 4 من مراحل النوم الخمس أي ما يعرف بمراحل النوم العميق NREM ، والتي لا تحدث فيها الأحلام ، أي قبل مرحلة حركة العين السريعة REM التي تحدث فيها الأحلام . إختلافه عن الكابوس: يعرف الفزع الليلي منذ العصور القديمة ولكن لم يجري التمييز بينه وبين الكابوس إلا بعد إكتشاف مرحلة حركة العين السريعة REM من مراحل النوم ، فالكابوس يحدث خلال مرحلة حركة العين السريعة التي تتميز بوجود الأحلام وفيه صور ذهنية مزعجة سواء أتذكرها الشخص بعد استيقاظه أم لم يتذكرها. وفي هذه الحالة يعلم الشخص سبب خوفه من قصة حلم مخيف. من يصيب ؟ تنتشر هذه الحالة أكثر بين الاطفال الصغار بنسبة من 3-6% ولدى الذكور منهم أكثر من الإناث ، وفي أعمار 3-12 سنة ، وفي بعض الأحيان تبدأ من سن 18 شهراً ، ولكن غالباً تبدأ بين 4-5 سنوات. أما لدى البالغين فيحدث بنسبة تقل عن 1% وخصوصاً بين 20 و30 سنة. بحث في الأسباب : لا يوجد سبب وحيد لحالة الفزع الليلي بل أسباب متعددة ، وقد وجد في المختبر أن الذين يمتلكون شدة أكبر لأمواج دلتا (عالية الفولتاج) معرضون أكثر للإصابة بالفزع الليلي. وقد تبين أن قلة النوم أو اضطرابه يزيد من فرص حدوثه ، كذلك الحمى الربو الليلي والإجهاد ، ويمكن للوراثة أن تلعب دور ما مع أن هذا غير مؤكد حالياً. كذلك يلعب الجزر المعدي المريئي دوراً ، والأدوية المؤثرة في الجهاز العصبي المركزي، وقد يكون الفزع الليلي أحد أعراض أمراض عصبية يمكن كشفها من خلال تصوير الرنين المغناطيسي MRI. العلاج: لا يوجد دواء لعلاج حالة الفزع الليلي تحديدأً ، ولكن هناك أمور يمكن أن يطبقها الشخص للإقلال من فرص حدوثه وذلك من خلال أخذ الشخص لكفايته من النوم ، وبأن يجعل لنومه توقيتاً منتظماً ، وبأن يخفف من وجبة العشاء قبل النوم ، بأن لا يجهد نفسه قبل النوم مباشرة. - إذا حصل الفزع الليلي لشخص أمامكم عليكم أن لا تتكلموا معه خصوصاً إذا كان طفلاً أو أن تنادوه باسمه ، بل حاولوا مراقبته فقط لكي لا يؤذي نفسه بحركاته على السرير ، وحتى يهدأ لينام مجدداً.

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM