• Admin

الياقوت

عُرف حجر الياقوت فى الماضى القديم بأنه ملك الأحجار الكريمة وكان يرمُز للشمس، كما انه يُعتقد بأنه يُضفى على حاملِه بعض الصفات النبيلة كالنزاهة والإخلاص والشجاعة،ويُستعمل للشفاء والتداوى من بعض الأمراض حسب بعض معتقدات قدماء الإغريق ولقد ارتبط الياقوت ارتباطا وثيقا ببلاط الملوك والأباطرة، فقلما تجد ملكا إلا وقد امتلك الياقوت الأحمر، ولِما كان يحمله هذا الحجر من جمال وتوهج وعمق فى درجة لونه الأحمر القرمزى المائل للون الدم، ولن تجد تاجا من تيجان الملوك إلا والياقوت يزينه أو يتوسطه. وأما فى العصور الوسطى فى اوروبا الحديثة فكانت الملكات ونساء الطبقة الأرسترقراطية تقتنى أحجار الياقوت وتؤمن بأنها رمز الإلهام والرومانسية والإزدهار. وبحسب الأسطورة قديما فإن حمل ياقوتة حمراء أثناء المعارك يكسب صاحبه شجاعة وقوة وتجعله يشعر بالخطر ويحتمل الكوارث قبل حدوثها. يعتبر الياقوت من أغلى الأحجار الكريمة فى يومنا الحالى وسعره يفوق سعر الماس بأضعاف مضاعفة وذلك فى الأنواع ذات النقاوة العالية الخالية من الشوائب وذات اللون الأحمر القرمزى المُسمى «دم اليمام» وتأثيرات الياقوت على صحة الإنسان كثيرة فيستخدم حجر الياقوت بأنواعه فى علاج حالات كثيرة من الأمراض وأهمها: تشمع الكبد والتهابه، آلام الظهر، آلام المفاصل، الضمور العضلي، ضمور الخلايا والأنسجة، فرط سكر الدم، تنظيف الجسم من السموم، نشفان أو جفاف الفم، تسرع القلب، تنشيط عمل القلب، دعم الدورة الدموية، تخثر الدم، نزف الدم، فرط إفراز العصارة الصفراوية من الكبد، اضطرابات المثانة، فقر الدم، الربو، التأتأة، تساقط الشعر، حموضة المعدة. يستخدم الياقوت على هيئة مسحوق للسف وشربه ولا يوجد أضرار جانبية له.

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM