• Admin

النحوسة في القرآن


النحوسة في القرآن: القائل يقول: إن القرآن حسم المسألة وأقرّ بنحوسة بعض الأيام، فلا مجال للتشكيك في الفكرة أو إنكارها. يقول تعالى في شأن قوم عاد: {كذبت عاد فكيف كان عذابي ونذر * إنا أرسلنا عليهم ريحاً صرصراً في يوم نحس مستمر}(القمر:18-19)، وفي آية أخرى يقول سبحانه وهو يتحدث عن نفس الحادثة {فأرسلنا عليهم ريحاً صرصراً في أيام نحسات لنذيقهم عذاب الخزي في الحياة الدنيا ولعذاب الآخرة أخزى وهم لا ينصرون}(فصلت:16). والآيتان تحكيان حدثاً واحداً وقصة واحدة، وتعبير إحداهما عما جرى من عذاب أنه كان في "يوم نحس"، والأخرى أنه كان في "أيام نحسات" لا يعكس تناقضاً أو تنافياً بين الآيتين، لأن الرياح العاتية التي أرسلها الله على عاد استمرت سبع ليال وثمانية أيام كما ورد في سورة الحاقة، واليوم الثامن كان يوم الحسم والهلاك التام، والآية الأولى التي تحدثت عن " يوم نحس" ربما تشير إلى اليوم الأول الذي استمر في نحوسته ثمانية أيام أو أنها تشير إلى اليوم الأخير من تلك الأيام، بينما الآية الأخرى التي تحدثت عن "أيام نحسات" تشير إلى كل الأيام الثمانية المتعاقبة. وفي كل الأحوال فإنه ومع أخذ الرؤية الإسلامية المتقدمة حول الزمن بعين الاعتبار يتضج أن النحوسة التي تشير إليها الآيتان ليست نحوسة نفس الزمن وذات اليوم، وإنما هي بلحاظ ما وقع في هذه الأيام من ريح صرصر عاتية، فالنحوسة ـ في الحقيقة ـ هي لما أصاب القوم من عذاب ونكد، ونسبتها إلى الأيام نسبة مجازية، بعلاقة الحال والمحل، وكثيراً ما يسمى الحال باسم المحل أو العكس كما فيما نحن فيه. ولكن يبقى أنه ما المراد بكلمة "مستمر"؟ أليس فيها إشارة إلى تأبيد النحوسة في هذا اليوم بمعنى تكررها بمرور السنين والدهور؟ النحوسة .. يلوح من الروايات أن للنحوسة علاقة باعتقاد الإنسان، فمن يعتقد بنحوسة يوم فقد يتحول هذا اليوم فعلاً إلى يوم نحسٍ بالنسبة إليه، لا من خلال إرادة الله لذلك بشكل مباشر، وإنما لأنّ هذا الاعتقاد سيقود صاحبه بشكل لا إرادي ليعيش حالة من القلق والتوتر النفسي على امتداد اليوم، ومن الطبيعي أن يربط حينئذ كل حادث سيء يصيبه في ذلك اليوم بتلك النحوسة، بل حتى لو لم يصبه حادث عرضي فإن نفس تلك الحالة النفسية الضاغطة على عقله ومشاعره قد تؤثر على توازنه وتوقعه في الأخطاء والحوادث المؤلمة، ولهذا فإنّ الروايات التي تدعو إلى معالجة نحوسة الأيام بالصدقة أو التوكل على الله، كما في الحديث الصحيح عن الإمام الصادق(ع): "تصدق وأخرج أي يوم شئت"(تهذيب الأحكام5/49)، هي في حقيقة الأمر تهدف إلى معالجة هذه الحالة النفسية المرَضَيّة.

سكينة الموسوي .

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM