• Admin

المرض الروحي


الرؤى التي يراها المريض الروحي وهل بينها فرق مع رؤى الانسان السليم .. أحلام المريض الروحي هي نفسها أحلام الانسان السليم والفرق بينهما هو بتكراررؤية رموز تعرف لدى معبري الرؤى والرقاة الشرعيين أنها تدل على عارض روحي مثل رؤية حيوانات معينة أو حشرات وغيرها وكثرة هذي الأشياء في المنام أوقلتها وكونها تطارد أو تراقب أو ساكنة هذي اشياء مهمة تدل على وضع العارض الروحي وايضاً تدل على ماهية السبب (عين حسد سحر) وتدل على نوع العارض وقوته . كيف نعرف نوع هذا العارض عن طريق الأحلام .. يشترط في رؤية ما يلي عند المريض الروحي التكرر والانزعاج منها .. ✿تكرر رؤية الحيوانات المفترسة أو القرود ~>تدل على أن نوع العارض من المردة وقد ورد ذكرهم في القرآن قال تعالى ((وَحِفْظًا مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ لا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلإِ الأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ دُحُورًا وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ)).. ✿تكرر رؤية الجِمال ( البعير) ~> رؤيته تدل على أن العارض مارد من المردة فقد ورد في الخبر عن عبد الله بن معقل قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "لا تصلو في معاطن الإبل فإنها من الجن خلقت ألا ترون إلى عيونها وهيأتها إذا نفرت وصلوا في مرابض الغنم فإنها أقرب إلى الرحمن" ✿ تكرر رؤية الثعبان الأسود ~> هو خادم سحر فإن رؤي وقد إلتف على القدمين فقد أصابه أو مس جسده أما لو رؤي يتابع من على بعد فإنه ما زال خارج الجسد ويتحين الفرصة للدخول فإن كان حجمه كبيرا فهو ذو رتبة فإن كانت له أجنحه فهو جن طيار وإن كان يسير على الأرض فهو من العمّار الذي يمشي على الأرض ويعمر البيوت ولون الثعبان مهم ويحدد ديانة العارض الروحي . ✿ تكرر رؤية القطط ~> تدل على الجان ففي الحديث الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قالإن الشيطان عرض للنبي صلى الله عليه وسلم في صلاته: قال عبد الرزاق في صورة هرة: قال النبي صلى الله عليه وسلم فشد علي صلاتي فأمكنني الله منه فدذعنته ( أي خنقته ) ولقد هممت ان اوثقه في سارية من سواري المسجد حتى تصبحو تنظرون إليه فذكرت قول اخي سليمان ربي اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لاحد من بعدي فرده الله خاسئاً " ✿ تكرر رؤية الكلاب ~> الذكر منه يدل على أنه جني ذكر, والكلبة تدل على أنثى الجن والأسود شيطان. فقد ورد في الخبر" لولا أن الكلاب أمة من الأمم اكره أن أفنيها لامرت بقتلها فاقتلو من الأسود البهيم فإنه شيطان " ✿ تكرر رؤية القنفذ ~> هو من الجن الذي يسكن مع الانسان في منزله او في الاماكن المهجورة أومتروكة الاستخدام يتلبس بالانسان عند الاعتداء عليه, وفي الغالب يأتي بحسد وقد روى الطبراني في معجمه الكبيرعن قتادة بن النعمال قال كانت ليلة شديدة الظلمة والمطر فقلت لو أني اغتنمت الليلة شهود العتمة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ففعلت فلما رآن قال صلى الله عليه وسلم قتادة؟ قلت لبيك يا رسول الله ثم قلت علمت أن شاهد الصلاة هذه الليل قليل فأحببت أن اشهدها معك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إذا انصرفت فاتني) فلما فرغت من الصلاة اتيت إليه فاعطاني عرجونا كان في يده وقال ( هذا يضي امامك عشرا ومن خلفك عشرا ثم قال صلى الله عليه وسلم إن الشيطان قد خلفك في اهلك , فاذهب بهذا العرجون فستضيئ به حتى بيتك فتجده في زاوية البيت فاضربه بالعرجون قال فخرجت من المسجد فاضاء العرجون مثل الشمعة نورا فاستضأت به واتيت اهلي فوجدتهم قد رقدوا فنظرت الى الزاوية فاذا فيها قنفذ لم ازل اضربه بالعرجون حتى خرج رواه الامام احمد .. ✿ تكرر رؤية البوم وما شابهه كالخفّاش ~>ويأتي في المس والسحر وهو من النوع الطيار واغلبه كافر بالله او يدين بدين غير الإسلام ويدخل نتيجة الإعتداء عليه ويكون في الغالب في الحمام وكذلك رؤية الخفاش فهو يدل على نفس الدلالة .. ✿ تكرر رؤية الحمار والخنزير ~> يدل على مردة الجان ويغلب عليهم الدين اليهودي والنصراني .. ✿ تكرر رؤية الحشرات والصراصير ~> تدل على أضعف أنواع الجان وهم من يسكن البيوت .. ✿ تكرر رؤية الطيران في المنام والسقوط من مكان عالي ~> تدل على أنه من النوع الطيّار ✿ وتكرر رؤية الجماع وما يحدث بين الزوجين ~>تدل على مس عاشق .. ✿ تكرر رؤية القبور والبيوت المهجورة ~> تدل على أن العارض من النوع الذي يسكن بهذه الأماكن ،ونوع العارض يأتي على سحر أو مس أو حسد شديد ✿ تكرر رؤية رجال سود او نساء سود ~> يدل ذلك على وجود عارض روحي فإذا كان في المنام الرجل يقبل ويجامع ويفعل ما يفعل الزوجان فالعارض مس عاشق ، وإذا كان حاقد ويطارد ويؤذي فهو حسد أو سحر ✿ تكرر رؤية نساء مجهولات يرتدين عبايات سوداء لايظهر منهن شيء ~> يكونون في المنام هن العارض الروحي فهو يتشكل في الحلم على هذا الشيء وفي الغالب من يرى ذلك هم الناس الذي على رقية شرعية ويكون ذلك في جميع أنواع العارض مس وعين وحسد وسحر .. ✿ تكرر رؤية الجان ~> فقد يراهم المريض الروحي بأشكال الناس أو بأشكال أخرى ولكن في قرارة نفسه في النوم يكونون على انهم جان فإن رأى أنه يتصارع معهم فهذا هو حاله فهو يجابههم بالرقية الشرعية وإذا رأى أنه منتصر فهو كذلك ، وإذا رأى أنه يضربهم فهو قد تقدم في الرقية الشرعية وعليه الإكمال ، وإذا رأى أنه يطردهم من البيت فهذا دليل أن الرقية وتحصين البيت وتلاوة القرآن طردت الشياطين من البيت ، ويكون ذلك في جميع انواع العارض .

الأحلام المفزعة وتخويف الشيطان عندما يبدأ المريض الروحي رحلة العلاج تأتيه أحلام مفزعة وهذا الأمر متكرر لدى شريحة كبيرة ممن هم على رقية شرعية ..فيتبادر لأذهاننا هذا السؤال : لمـــــــاذا تأتي هذه الأحلام ؟ ومــا سببها ؟ والجواب هو أن العارض الروحي ضعيف في الأساس وما يقويه إلا اهمال بعض المرضى للرقية الشرعية مما يجعلهم يتمكنون من الأجساد فإذا ما استخدم المريض الرقية وبدأ رحلة العلاج حتى يتزعزع هذا العارض ويتخبط ويشعر بأن نهايته حانت فيحاول بشتى الطرق البقاء فيبدأ بالتخويف عن طريق الأحلام وقد يصل الأمر للتهديد وإذا ما استمر المريض على برنامجه العلاجي ـ وهذا هو الصواب ـ فإن العارض ما يلبث أن ينهار وتتبدل الأحلام من تفزيع وتخويف إلى بكاء وهروب منهم ولعل البعض جرّب ذلك ..فلاتخافوا يامن ترون هذه الأحلام فما هي إلا كيدٌ من الشيطان ليخوّف بها المريض المؤمن هل الجان والشياطين أقوياء ؟ الجواب في هذه الآية قال تعالى (( إن كيد الشيطان كان ضعيفاً )) وقاعدة أحب أن أنوه عنها وهي / أن الجان والشياطين ضعفـــاء في الأصل والإنسان أقوى منهم بل قيل أن أربعة من الجان تساوي واحد من الإنس أي أن أربعة منهم بالكاد أن تصل قوتهم جميعاً قوة واحد من الإنس !! ، ونجد أن من أصيب بعارض روحي لايستطيع أن يركز نظره في عين أحد وبالذات عين الراقي الشرعي فهو يخاف أن ينفضح أمره فتجد نظره يتخبّط ولايركز ويزداد الأمر فيمن كان به سحر ..، والشيطان ليس له سلطان على الناس بمعنى انه لايستطيع أن يجبر أحد على الضلال والكفر قال تعالى (( إن عبادي ليس لك عليهم سلطان و كفى بربك وكيلا )) وقال تعالى ((و ما كان له عليهم من سلطان إلا لنعلم من يؤمن بالآخرة ممن هو منها في شك )) وقال سبحانه ((و ما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فإستجبتم لي )) فليس له قدرة على أحد إلا بالتزيين والإغواء ولا يستطيع على المؤمن القوي ..فإذا تمكن الإيمان من قلب العبد فإنه يكون قوياً فيخافه الشيطان ، ألم يفر الشيطان من عمر الفاروق ! قال الرسول صلى الله عليه و سلم لعمر بن الخطاب(إن الشيطان ليخاف منك يا عمر ) و قال فيه أيضا (إني لأنظر إلى شياطين الجن و الإنس قد فروا من عمر ) ودلائل ضعف الجان والشياطين ما يلي : ✿ عجزهم عن الإتيان بالمعجزات ✿ لا يتمثلون بالرسول صلى الله عليه و سلم في الرؤيا ✿ لا يستطيع الجن أن يتجاوز حدودا معينة في السماءقال تعالى(( يا معشر الجن و الإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات و الأرض فأنفذوا لا تنفذون إلا بسلطان * فبأي آلاء ربكما تكذبان * يرسل عليكما شواظ من نار و نحاس فلا تنتصران )) ✿لا يستطيعون فتح باب أغلق و ذكر إسم الله عليه قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( إذا كان جنح الليل- أو أمسيتم – فكفوا صبيانكم، فإن الشياطين تنتشر حينئذ، فإذا ذهب ساعة من الليل فحلوهم، و أغلقوا الأبواب و اذكروا اسم الله ، فإن الشيطان لا يفتح باباً مغلقا ) اذكر هذا الأمر حتى أطمئن قلوب الذين يتعالجون بالرقية الشرعية وحتى يكون ذلك دافعاً لهم للاستمرار متى يرى المريض الروحي الرؤى المبشرة أوالمحذِّرة الرؤى بشارات من الله ، والذي يرى الرؤى في الغالب يكون قريبٌ من الله متوكل عليه حق التوكل فيريه الله في منامه ما يبشره بما يحبه أو يحذره من أمرٍ ليس في مصلحته.. والمريض الروحي يكون قريب من الله بعدةِ أمورٍ منها : ✿الرضــا بالقضاء والقدر ، فهذا البلاء الذي أصابكِ ما هو إلا قدرٌ من الله والرضا والصبر يزيد من منزلتك عند الله فتري منه سبحانه الإعانة والتثبيت . ✿ الإيمــــان بأن الشافي هو الله وحده ، فالذي أنزل البلاء أنزل معه الشفاء وما المشائخ والعلاج إلا سبب من أسباب الشفاء ، وأمر الشفاء من عدمه لله سبحانه ، فإذا ما أيقنتي بأن الله هو الشافي فإنه حتماً لايضيعك . ✿حسن التوكل على الله وبذل أسباب الشفاء ، باستخدام الرقية الشر عية والعلاجات التي أثبتت فاعليتها في القضاء على العارض الروحي . ✿ الدعـــــــاء ، فإذا ما انطرح المريض الروحي بين يدي الله يبكي ويشكي حاله وقلة حيلته وضعفه وتسلط الظالمين عليه وتضرّع إلى الله بإلحاح وتكرار وعزم وصدق بأن ينزل عليه الشفاء والسكينة والطمأنينة والثبات والتأييد والنصر على كل ظالم معتدٍ فإن الله سبحانه لايرد يد عبدٍ رفعت إليه وكيف ذا وعبده مظلوم وهو سبحانه لايرضى بالظلم ! ومن ابتلي بالخوف ـ وهذا حال أغلب من يبتدؤن الرقية الشرعية ـ فإذا ما دعوا بهذه الدعوات وتوكلوا على الله فإن حالهم سينقلب بشكل عجيب سيتحول الخوف إلى طمأنينة وراحــــة والضعف إلى قوة وعزم وإصرارعجيب وهذه مرحلة مهمة من مراحل الشفاء بعدها ستتوالى الرؤى المبشرة بإنحسار العارض وضعفه أو خروجه أو موته ..، ولاينسَ المريض الروحي بأن يدعو الله أن يبين له ما خفي في أمر علاجه وأن يبين له العائنين إن كان معيوناً ، أو يبين له مكان السحر إن كان مسحوراً فإن الله سبحانه يبين لعبده التقي القريب ما خفي عليه عبر الرؤى ✿الصدقــــة ، قال صلى الله عليه وسلم ( إن الصدقة لتطفيء غضب الرب وتدفع ميتة السوء ) والأفضل اخراج الصدقة باستمرار حتى لو قلّت وحتى لو لم تكن مالاً ، فقارورة ماء بارد في ظهر شديد الحرارة تسوى الكثير من المال لدى عمال الطرق العطشى ،برديها من الليل ثم اعطيها اخيك أو زوجك أو ابنك أو والدك يخرجها لك والأجر لكما جميعاً ، أو اخرجي سندويتشات محشية زائدة في البيت أو باقي ايدام من الفطور يفرغ في علب بلاستيك مع خبز ويخرج لهم ، أو الباقي من الغداء أو عزيمة كبيرة يفرغ في العلب الألمنيوم ويخرج لعمال المحطات ، أو حتى الباقي من اللحم أو الدجاج البسيط أو العظام الذي لايصلح أن يعطى للعمال يوضع في صحن بلاستيك بجانب الزبالة تأكل منه القطط ، أو بواقي الرز القليلة توضع في صحن مستهلك عند الزبالة أو في أرض فضاء تأكل منه الطير، فأمر الصدقة بسيط وفي حدود المتاح ، اعرف أحد النساء تزوجت ولم تحمل وخافت أن يطول بها الأمر أو أن تحتاج العلاج فلزمت الدعاء والاستغفار وقيام الليل وكانت كل يوم تخرج صدقة مثل ما سبق بأي طريقة تقول والله هو شهر بالتمام لم أزد عليه ولم أرى الدورة الشهرية إلا بعد تسعة أشهر.. ✿ كثرة الذكر والاستغفار والتسبيح . ✿ قيـــام الليل ، له أثر عظيم في التقرب إلى الله فمن يداوم عليه يشعر بسكن نفسي وراحة وطمانينة مهما عَظُمَ البلاء ، ودعواتٌ في الثلث الأخير من الليل تكون مثل النوازل على العارض الروحي . ✿ الحرص على أداء الصلوات في وقتها والسنن قدر الاستطاعة . ✿ كثرة تلاوة القرآن والاستماع له، فهو كلام الله عزَّ وجل راحةٌ النفوس ودواءُ كل داء ، مَن يجربه يجدُ لذةً عظيمة وسيرضى بما قسمه الله له وسيزدادُ تعلقاً بالله ويوقن يقين المؤمن أن نصـــر الله آت ، فالقرآن مثبت للنفوس المؤمنة ونار وعذاب على أعداء الله ، وربما تكون التلاوة والاستماع سبب لهداية العارض الروحي فيسلم ويخرج أو يكون مسلماً فيتذكر الموعظة ويتراجع ويخرج . ✿ الابتعـــاد عن الملهيات وتطهير النفس من الذنوب ، وهذا ليس بصعب فبمجرد عملكِ لكل ما سبق ستشعري بلذة العبادة وستكرهي كل الملهيات التي كنتِ تعمليها من قبل مثل مشاهدة المسلسلات والأفلام وسماع الأغاني ولبس العاري وغيرها . ومع قربك لله ستري رؤى من الله تفيدكِ في علاجك ، توجهك وترشدك وتبشركِ أو تنذرك .

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM