• Admin

علاج حموضة الدم


علامات الحموضة الزائدة في الجسم ؟؟ الإعياء والكسل.. وعدم الرغبة في العمل.. والإضطراب في النوم و التعب وزيادة الحموضة والحرقة في المعدة وعدم الشهية ..والإمساك وأوجاع المرارة والرأس ..وزيادة التعرّق والعرق في اليدين وفي الجسم وضعف العضلات ، ..وظهور بثور ودوالي ..وقلة الطاقة ،..الشعور بالبرد داخل الجسم.. وفقدان الوزن أو زيادته غير المبررة .. وزيادة العصبية.. والشعور بالحزن ،.. وزيادة الأفكار المضطربة وفقدان الذاكرة.. وعدم الشعور بالراحة النفسية.. زيادة حموضة اللعاب في الفم.. نخر وتسوس الأسنان.. والتهاب غشاء المعدة.. وحدوث أورام في المعدة.. والتهاب الأمعاء الغليظة والحرقة عند طرد الفضلات .. حدوث إسهال مرات عديدة.. الشعور بحرقة شديدة عند التبوّل.. وكذلك في المجاري البولية.. تكوّن الحصى في الكليتين.. والمثانة والمرارة.. التعرض إلى الإستبراد والإنفلونزا.. والتهاب القصبات الهوائي، والتهاب الجيوب الأنفية ،.. وسيلان المواد المخاطية من الأنف.. إلتهاب اللوزتين واتساعهما ،.. حدوث حساسية.. تشقق الجلد بين الأصابع والأضافر.. زيادة الفطريات.. الحكة.. ظهور بثور وبقع على الجلد حدوث أكزمة.. وفي العضلات تحدث تشنجات وتقلصات.. إعوجاج وميل الرقبة.. وبالنسبة للعظام والمفاصل فإن الحموضة تسبب نخر العظام وتليينها وتكسرها كساح في العظام ،.. روماتزم ،.. عرق النسا ،.. تآكل والتهاب العظام والمفاصل ،.. تآكل واختلال في فقرات العامود الفقري ،.. تآكل غضروف المفاصل كالركبتين مثلا.. وبالنسبة للدورة الدموية فإن زيادة الحموضة تسبب... هبوط في ضغط الدم ،.. وردائة سيلانه وتدفقه ،.. الشعور بالبرد ،.. والميل إلى فقر الدم والنزيف ،.. ضعف الغدد الصماء لإفرازاتها ،.. فرط الغدة الدرقية.. ،إلتهاب الأعضاء التناسلية ،.. وحدوث إحمرار وحكة فيها.. إلتهاب المهبل والعانة ، .. الميل إلى حدوث فطريات مضرة.. زيادة الشعور بالأوجاع.. الأرق ،.. الإنفعال لأبسط الأمور ،.. تعب مفاجئ ،.. إصفرار لون الوجه ،.. حدوث صداع دائمي.. فرط الدموع لحساسية العين ،.. إلتهاب الجفنين.. إلتهاب لحمية " ملتحمة " العين ،.. إلتهاب الطبقة القرنية.. كيف يمكن فحص درجة الحموضة ؟؟ يمكن ذلك بفحص الدم بالمختبر.. أو فحص البول.. أو اللعاب بالأشرطة يمكن فحص البول باستعمال أشرطة ورقية وطريقة إستعماله سهلة جداً.. بأن تقطع من الشريط قطعة أقل من سنتيمترين.. وتغمسها بالبول ثم تقارن لون الشريط بألوان الأرقام المثبتة على العلبة.. لتعرف قيمة الحموضة.. إن كانت مرتفعة أم منخفضة.. يجب فحص الدم والبول عند الطبيب أو في مختبر التحليلات المختبرية بادئ الأمر لكي تعرف قيمة ph في الجسم إن كانت حامضية أم قلوية بعد ذلك يمكنك أن تقيسها يومياً في البيت بهذاالشريط ... وعلى ضوئها تغير طريقة التغذية.. وتزيد أكل المواد الغذائية القلوية لتعادل حموضة الجسم ... وللحصول على أفضل النتائج الإختبار pH.. يفضل عمل الفحص قبل ساعتين من الوجبات أو بعد ساعة من الوجبات لعدة مرات في الأسبوع... فإذا كنت تعاني من الحامضية.. ولاستعادة التوازن إلى الجسم.. ينصح باختيار نظام غذائي يتألف من 80 ٪ من الأغذية القلوية مثل:.. الفواكه والخضروات والفول والعدس والبازلاء والتوابل والأعشاب والمكسرات والبذور ،.. ونسبة 20 ٪ من الأغذية الحامضة مثل:.. اللحوم والدواجن والبيض والسمك والحبوب والبقول... اما في حالة الاتزان الحامضي،.. فإن النسبة الطبيعية تكون 60 ٪ من الأغذية القلوية و 40 ٪ من الأغذية الحامضية أجسامنا بحاجة للأطعمة الحمضية والقلوية.... فإذا كان هناك عدم توازن فإن هذا سينشأ عنه مشاكل صحية خطيرة لأن الحموضة مصدر الأمراض والأطعمة القلوية هي الوسيلة الأساسية لتحقيق والمحافظة على التوازن الأمثل للصحة الكثير من الاطباء،.. وعلماء الأعشاب والتغذية،.. يقولون أن السبب يكمن في عدم الاتزان الحامضي القلوي المطلوب تحقيق التوازن السليم فالأطعمة الحامضية ضرورية للجسم إلا أن الكثير من الأغذية الحامضية ينشأ عنه خلل في درجة الحموضة مما يؤدي للإصابة بالمرض وهذه الحالة تسمى acidosis الحماض والحماض شائع جداً في مجتمعنا،.. لأن النظام الغذائي غني بالأطعمة المنتجة للأحماض مثل: اللحوم والبيض ومنتجات الألبان وغالبا ما تفتقر وجباتنا للأطعمة القلوية مثل الخضروات كما نستهلك كميات كبيرة من السكر الأبيض والطحين والمشروبات المنتجة للأحماض.. مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية كما يتناول الكثيرون منا المشروبات والعصائر المحلاة بالمحليات الصناعية كالاسبرتام والتي تنتج الكثير من الأحماض... فما هي النتيجة التي تترتب على ذلك؟.. عندما تصبح أجهزتنا حمضية،.. يستجيب الجسم باستخدام المخزون القلوي لإستعادة التوازن الحامضي في الجسم.. وينتهي هذا باستنزاف المخزون القلوي بما في ذلك الكالسيوم،.. ليترك الجسم عرضة للأمراض ويسعى الجسم باستمرار لتحقيق هذا التوازن في حموضةph سوائل الجسم وعندما يكون الجسم في حالة حمضية.. فإنه يضطر إلى اقتراض المعادن بما فيها الكالسيوم والصوديوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم من الأجهزة الحيوية والعظام لمعادلة الأحماض وإخراجها من الجسم هذا الجهد يمكن أن يسبب ضرراً للجسم يبقى خفيا لعدة سنوات انتهى //

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM