• د. محمد أبو نجم

اتقوا يوما ترجعون فيه الله


"وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ۖ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ" (البقرة-281). "يعني بذلك جل ثناؤه: واحذروا أيها الناس يوما ترجعون فيه إلى الله فتلقونه فيه، أن تردوا عليه بسيئات تهلككم، أو بمخزيات تخزيكم، أو بفاضحات تفضحكم، فتهتك أستاركم، أو بموبقات توبقكم، فتوجب لكم من عقاب الله ما لا قبل لكم به، وإنه يوم مجازاة بالأعمال، لا يوم استعتاب، ولا يوم استقالة وتوبة وإنابة، ولكنه يوم جزاء وثواب ومحاسبة، توفى فيه كل نفس أجرها على ما قدمت واكتسبت من سيئ وصالح، لا تغادر فيه صغيرة ولا كبيرة من خير وشر إلا أحضرت، فوفيت جزاءها بالعدل من ربها، وهم لا يظلمون. وكيف يظلم من جوزي بالإساءة مثلها، وبالحسنة عشر أمثالها؟! كلا بل عدل عليك أيها المسيء، وتكرم عليك فأفضل وأسبغ أيها المحسن، فاتقى امرؤ ربه، وأخذ منه حذره، وراقبه أن يهجم عليه يومه، وهو من الأوزار ظهره ثقيل، ومن صالحات الأعمال خفيف، فإنه عز وجل حذر فأعذر، ووعظ فأبلغ."(الطبري ). لم يكن عبثا ان تكون هذه الاية من اخر ما نزل من القران علي ارجح الاقوال والله العالم ... انه اخر تحذير من الله القدير لك يا ابن ادم بالحقيقة التي خلقت من اجلها وبالنهاية التي سوف تؤول اليها لا محالة باذن الله الواحد الاحد ...حقيقة وجودك ... "وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالأِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ 56مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ (57) إِنَّ اللهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ (58)(الذاريات ). فقد خلقت اذا أنت يا ابن ادم لمشروع واحد ان تعبد الله وحده وان تعبده فقط وهذا مناط الخليقة ولا شيئ غير ذلك وكل ما هو غير ذلك انما ليكمل المسيرة والوظيفة والمهمة وليمهد الطريق لك لتكون "عبدا لله" ...مهمة العبادة لله رب العالمين ...نحن عبيد وهذه هي الحقيقة والوظيفة التي رفضها الوسواس الخناس والابليس الاكبر والجِنة الكافرة والشياطين ومن غيرهم كثير من البشر الذين اضلوهم من بعدهم كلهم اجمعين ... أشهدكم الله علي عبوديتكم له يوم كنتم ذراً علي يده التي ليس كمثلها شيئ يوما ما ... "وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ ۖ قَالُوا بَلَىٰ ۛ شَهِدْنَا ۛ أَن تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَٰذَا غَافِلِينَ "(الاعراف -172). نعم ذكركم رب العزة جل في علاه ..."ألست بربكم" الذي خلقكم من نطفة ...كي تعبدوه وحده لا شريك له الم يشهدكم علي ذلك في اعماق اعماقكم فترون انكم تحتاجون الي الاله والرب المربوب في كل نفس من انفاسكم ...ام انكم ما زلتم غافلين ويوم ترجعون فيه الي الله تتذكرون عندها... توفي كل نفس ما كسبت وانتم لا تظلمون ... عندها نقول ... "يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ ۚ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ "(يس-30). وعندها يقول هؤلاء جميعا ... "يَا حَسْرَتَنَا عَلَىٰ مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَىٰ ظُهُورِهِمْ ۚ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُون"(الانعام -٣١) . ام تكونوا من ... "الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ" (الرعد-28). اللهم اجعلنا منهم يالله ...قولوا امين .

10 views
  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon

©2017 BY ANFAS-ALROUH. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM